>

بينها بلد عربي وحيد.. 23 دولة تساند جوايدو في أزمة فنزويلا

أوروبا تنفذ تهديدها وتعترف بزعيم المعارضة رئيسًا مؤقتًا..
بينها بلد عربي وحيد.. 23 دولة تساند جوايدو في أزمة فنزويلا

كاراكاس

نفذت دول أوروبية، اليوم الاثنين، تهديدها بإعلان زعيم المعارضة في فنزويلا خوان جوايدو رئيسًا مؤقتًا إلى حين إجراء انتخابات رئاسية حرة وديمقراطية في البلد اللاتيني الغني بالنفط، واعتبرت أن الرئيس الحالي نيكولاس مادورو «غير شرعي».

واعترفت ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وبريطانيا والسويد والنمسا بجوايدو، إثر انتهاء مهلة 8 أيام التي منحها الاتحاد الأوروبي لمادورو للدعوة إلى انتخابات رئاسية جديدة، ويتمسك مادورو بالسلطة مدعومًا بالجيش فضلًا عن الدعم الروسي الصيني التركي الكبير له.

وتسابقت دول عدة حول العالم في الاعتراف بشرعية جوايدو وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وعدد من بلدان أمريكا اللاتينية والوسطى وهم الأرجنتين وكولومبيا والإكوادور وباراجوي والبرازيل وتشيلي وبنما وكوستاريكا وجواتيمالا.

كما اعترفت بجوايدو رئيسًا للبلاد كل من أستراليا وإسرائيل والمغرب، وهو العدد الذي قد يصل إلى 23 دولة خلال ساعات في ظل اتجاه البرتغال وهولندا والدنمارك إلى إعلان موقف مماثل.

وتعيش فنزويلا منذ فترة أجواء توتر عنيف مع تزايد حدة الغضب الشعبي تجاه مادورو؛ حيث تعاني البلاد من أزمات اقتصادية طاحنة بددت العملة الصعبة، وأثرت بالسلب على فرص توفير الغذاء والأدوية، فضلًا عن جر شرائح بالملايين لتهبط أسفل خط الفقر.

وتتهم المعارضة مادورو بقيادة نظام بوليسي ديكتاتوري قائم على القمع والترهيب، كما تتهمه أيضًا بتزوير الانتخابات الرئاسية الأخيرة للاحتفاظ بالسلطة التي يهيمن عليها منذ العام 2014.

ورفض مادورو كل المطالب الدولية بحل الأزمة سلميًّا، سواء بالتخلي عن السلطة أو إجراء انتخابات رئاسية جديدة، غير أنه عرض فقط إعادة انتخاب البرلمان، قبل أن يهدد بنشوب حرب أهلية في البلاد في حال تدخل أحد سياسيًا أو عسكريًا في شؤون فينزويلا.

وبينما تطالب روسيا كل من الولايات المتحدة والغرب بعدم التدخل في شؤون فنزويلا، تؤكد إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن كل السيناريوهات مطروحة لعزل مادورو بما فيها التدخل العسكري، وهو ما رد عليه الأخير متوعدًا واشنطن بهزيمة جديدة على طريقة حرب فيتنام في حال اجتاحت فنزويلا.

من جانبه قال وزير الخارجية الألماني هيكو ماس: «يؤسفني أن الرئيس مادورو لم يستجب لدعوة الاتحاد الأوروبي لإجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة". وتابع في بيان له الاثنين نقلت مجلة دير شبيجل مقتطفات منه: "ستقدم ألمانيا خمسة ملايين يورو للمساعدات الإنسانية في فنزويلا حالمًا تسمح الظروف السياسية بذلك».

من جانبه، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان إن لدى جوايدو شرعية لتنظيم انتخابات رئاسية. كما أكد الرئيس إيمانويل ماكرون عبر تويتر باللغتين الإسبانية والفرنسية أن للفنزويليين الحق في التعبير عن أنفسهم بحرية وبشكل ديمقراطي.

وقال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز عبر تويتر أيضًا، إن «فنزويلا تحتاج الآن إلى انتخابات حرة ونزيهة في أقرب وقت ممكن».



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا