>

بيان توضيحي من سرمد عبد الكريم

بيان توضيحي من سرمد عبد الكريم

قال سبحانه وتعالى في سورة التوبة :

بسم الله الرحمن الرحيم
وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (105)

صدق الله العظيم

بداية اعزي اهلنا في الموصل المنكوبة باستشهاد المنكوبين بحادثة العبارة , والتعازي الحارة موصولة لشعبنا العراقي المظلوم واعزي نفسي كون الكارثة تمسنى بشكل مباشر
نساله تعالى ان يشمل الضحايا برحمته الواسعة ويلهم اهاليهم الصبر والسلوان , ونساله ان يشافي من تبقى من المصابين ويعيده لاهله سالما غانما وانا لله وانا اليه راجعون .

اما مااريد قوله في بياني انا سرمد عبد الكريم , قررت بعد استخارة رب العالمين واتصالات الاخوة المقربين لي , باني سوف لن ارد على اي استفزاز شخصي او سياسي
وعلى اي جهة كانت , حيث سيتكفل المحامي الشخصي لنا بمتابعة كل مايجري وفق القانون .

اما مايدور بين حزب البعث والجبهة الوطنية والجهات الاخرى فانا لن ارد ابدا , على التفاهات بعد ان تاكد لي ان لايوجد شيء اسمه حزب البعث بل هناك صراع على المناصب
والمال الوارد من دول الخليج ومحاولة تصدر المشهد السياسي ... لمصالح شخصية ومادية بحته ليس لها اي علاقة بالشان الوطني , فالبلاد تعاني احتلالا بشعا وهم يقضوها سفريات
وحفلات هنا وهناك ... وما كارثة الموصل الا نتيجة للفساد المستشري ليس فقط على مؤسسات الاحتلال بل انتقل هذا الفساد للاسف لما يسمي نفسه وطنيا او ضد الاحتلال فالجميع مسؤول عنه .

فانا غير معني ابدا بما يجري من نقاشات على صفحات التواصل سواء المحسوبة على مايسمى حزب البعث او الجهات البعثية السابقة والمناهضة لها , حتى وان ورد اسمي فيها
فهناك من سيتعامل مع هذا التجاوز قانونا .

اما سبب عدم الاهتمام والرد فالسبب ساتفرغ تماما للشان الوطني كما كنت سابقا واكثر , فهموم العراق والامة اكبر من (س او ص) رجالا او نساءا وعليه قررت التوقف تماما عن الرد ...
اما حقي فانا محتفظ به قانونا , فهناك رجال مخلصين متكفلين بالمحافظة عليه ... وهم صادقين ...
وكذلك التفرغ لاسرتي الصغيرة والمحافظة عليها بكل مااوتيت من قوة ....

بهذه المناسبة اود ان اعلن اني اقدم شكري الجزيل لكل من ساندنا علنا او سرا او من اتصل سواء هاتفيا او عبر الايميل فنحن باذن الله لن ننسى هذه المواقف ابدا .
وشكري الجزيل لاخينا ومحامينا بدون ذكر الاسم فوقفته كانت مميزة , ومتابعته على مدار الساعة لكل مايجري .

عراقنا وامتنا فوق كل شيء وسوف لن نهتم الا للهم الوطني ... اما ما يمس سرمد عبد الكريم على المستوى الشخصي فنتركه لمن يهتم به وحقوقنا بامان باذن الله .

واختم بخير الكلام فليس هناك افضل من كلام رب العزة في سورة الزمر

بسم الله الرحمن الرحيم
♦ ﴿ وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ * لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ * لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [الزمر: 33 - 35]

صدق الله العظيم


سرمد عبد الكريم
كاتب عراقي
الدانمارك
في 23/3/2019م




شارك اصدقائك


اقرأ أيضا