>

بيان القيادة العامة للقوات المسلحة (الجيش العراقي الوطني) الرقم 494 حول الموقف من شحة المياه في القاطع الجنوبي

بسم الله الرحمن الرحيم

القيادة العامة للقوات المسلحه

الجيش العراقي الوطني

( نصر من الله وفتح قريب)


بيان رقم 494

الموقف من شحة المياه في القاطع الجنوبي



في ازمة شحة المياه ومعاناة أبناء الجنوب في بلاد الرافدين دجلة والفرات لابد من التذكير بالمشروع الزراعي والاروائي الذي شرعت به اجهزة الدولة في جنوب العراق بالتسعينيات من القرن الماضي
وفي ظروف الحصار الظالم .


لقد درست مؤسسات الدولة هدر وضياع المياه في جنوب العراق والتوقعات المستقبلية بتفاقم مشكلة شحة المياه نتيجة إقامة السدود في دول المنبع وفي ظل التحولات المناخية. ولغرض تحويل أهوار الجنوب
الى اراضي صالحة للزراعة وتشغيل ابناء المحافظات الجنوبية بالزراعة لتوفير احتياجات المنطقة من الغذاء والقضاء على البطالة والفقر قررت أنشاء مشروع اروائي وزراعي ضخم وحشدت لتنفيذه امكانات الدولة.


كان المشروع الاروائي الذي أقر في حينه يستهدف تنظيم وترشيد مياه دجلة والفرات في جنوب العراق عبر تكتيف الأنهر وفتح القنوات الاروائية واستصلاح الاراضي وتوطين السكان بمجمعات سكنية تتوفر فيها الخدمات الاساسية.


ناهضت ايران المشروع وبدأت بإرسال مجاميع مسلحة من مليشيات بدر وحزب الله العراقي وسرايا الخراساني لمهاجمة الجهد الهندسي وحرق المعدات الهندسية وقتل العاملين من المهندسين والفنيين العاملين وبنفس الوقت مهاجمة
القطعات العسكرية بالقاطع.

ولمنع هذه الاعمال الارهابية كلفت الدولة قطعات الجيش العاملة بالجنوب بمهمة تأمين الحماية والحراسة للجهد الهندسي والعاملين وأبناء المنطقة من العدوان الذي ينطلق من الاراضي الايرانية المجاورة.
وبعد عام 2003 وفي ظل الاوضاع والفوضى السائدة تم تخريب المشروع الاروائي والزراعي وكسرت سداد الانهر ورجعت الحالة السابقة وعمليات هدر وضياع المياه وسط الشحة المتوقعة .

وظفت قضية تجفيف الاهوار سياسياً
من قبل الاحتلال الامريكي الغاشم والاحزاب التابعة لإيران وحولتها كقضية جنائية الى المحكمة الجنائية العراقية وأحيل قادة الجيش والمسؤولين بالدولة والمهندسين الى المحكمة وفرضت عليهم قرارات بمنع السفر وحجز الممتلكات
الشخصية والحرمان من الاوراق الثبوتية ظلماً وجوراً ولإرضاء النظام الايراني الذي يسعى لبقاء الجنوب العراق متخلفاً وفقيراً وتابعاً له .

قيادة الجيش العراقي الوطني تعزو أسباب شحة المياه بالقاطع الجنوبي الى سوء السياسة
المائية وعدم تنظيم الموارد واستثمارها بالشكل العلمي والصحيح والى حجم الضياع والهدر بكميات المياه نتيجة تخريب السدود والقنوات الاروائية بالقاطع الجنوبي .

وبعد ثبوت جدوى المشروع الاروائي والزراعي وصحة الاجراءات
المتخذه لصالح أبناء الجنوب نطالب القضاء العراقي رفع الحيف والظلم الذي وقع على العاملين بالجهد الهندسي العامل وعن قيادات الجيش التي أمنت حماية الجهد وحفظت أرواح العاملين وسكان الاهوار من عصابات النظام الايراني .



حفظ الله العراق والعراقيين ...
والله أكبــــــــــــــــــــــــر


14 شباط 2018



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا