>

بوتين يهدد بضرب أي دولة تنشر صواريخ أمريكية على أراضيها

عبّر عن قلقه من تخلّي واشنطن عن المعاهدة النووية
بوتين يهدد بضرب أي دولة تنشر صواريخ أمريكية على أراضيها

موسكو
د ب أ

هدّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بتوجيه ضربة محتملة للدول التي توافق على نشر صواريخ أمريكية على أراضيها.

وأعرب بوتين، أثناء مؤتمر صحفي مشترك عقده، الأربعاء، في موسكو مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، عن قلق موسكو إزاء قرار واشنطن التخلي عن معاهدة القوات النووية متوسطة المدى، محذّرًا من أن قرارات كهذه تفسح المجال أمام سباق تسلّح جديد في العالم، بحسب وكالة سبوتنيك.

وقال إن قرار الولايات المتحدة بالخروج من المعاهدة قد يعرّض شركاءها الأوروبيين للخطر.

وأضاف: "أما بخصوص أوروبا، فالمسألة الأهم بطبيعة الحال هي ماذا ستفعل الولايات المتحدة بصواريخها الجديدة، إذا انسحبت من المعاهدة؟.. إذا نُشرت هذه الصواريخ في أوروبا، فإننا سنضطر طبعًا إلى الرد بالمثل، ويجب على الدول الأوروبية التي ستوافق على ذلك (نشر الصواريخ في أراضيها)، أن تدرك أنها تُعرّض أراضيها لخطر ضربة مضادة محتملة من جانبنا، وهذه أمور واضحة".

وذكر بوتين، ردًّا على سؤال من الصحفيين بشأن ما إذا كان بإمكان روسيا الرد على انسحاب واشنطن من المعاهدة: "أجيب بصراحة عن سؤالكم: نستطيع فعل ذلك، وسيأتي ردنا بشكل سريع وفعال".

وأكد بوتين أنه لا يرى أي أساس لتصعيد الوضع في القارة العجوز إلى هذا المستوى الخطير، مجددًا موقفه أن موسكو لا تسعى لذلك.

وذكر بوتين أن الولايات المتحدة لم تقدم أي أدلة على ادعاءاتها بشأن انتهاك روسيا لمعاهدة القوات النووية متوسطة المدى، بينما خرقت واشنطن نفسها المعاهدة بنشر صواريخها في رومانيا.

وأعرب بوتين عن أمله في بحث الموضوع أثناء لقائه المرتقب مع ترامب في باريس الشهر المقبل.

وكان قد تم توقيع معاهدة القوات النووية متوسطة المدى بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق في 1987، وتحظر المعاهدة بناء وحيازة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى المزودة بأسلحة نووية، والتي يتراوح مداها بين 500 إلى 5500 كيلومتر، وتشمل هذه الصواريخ طراز أرض جو وصواريخ كروز.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا