>

بعد “حماس″.. القاهرة “تفتح خطاً” مع “الجهاد الإسلامي”

بعد “حماس″.. القاهرة “تفتح خطاً” مع “الجهاد الإسلامي”


غزة- وكالات- وصل الأمين العام لحركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية، رمضان شلح، إلى مدينة القاهرة، الجمعة، لبحث الأوضاع الإنسانية التي يعيشها سكان قطاع غزة مع المسؤولين المصريين.

وقالت حركة “الجهاد الإسلامي”، في بيان لها، إن وفداً رفيعاً برئاسة أمينها العام، وصل القاهرة، بدعوة من مصر، مشيرة إلى أن الوفد سيلتقي خلال الزيارة، التي لم يعلن عن مدتها، مسؤولين مصريين، ليبحث معهم الوضع الإنساني في قطاع غزة، وآخر المستجدات على الساحة الفلسطينية، والعلاقة بين الحركة ومصر.

وتأتي زيارة وفد “الجهاد الإسلامي” إلى القاهرة، بعد زيارة قام بها وفد من حركة “حماس″ الحاكمة لقطاع غزة، الأحد 2 يوليو،إذ قالت الأخيرة في بيان سابق لها، أن الوفد كان قد أجرى مباحثات سيكون لها أثر في التخفيف من أعباء غزة.

وفي بيان له، وصف جمال الخضري، رئيس “اللجنة الشعبية لرفع الحصار عن غزة”، وهي منظمة غير حكومية، الأوضاع الإنسانية والمعيشية التي يمر بها سكان قطاع غزة بأنها “غير مسبوقة والأسوأ” منذ فرض الحصار الإسرائيلي عام 2006.

قالت سلطة الطاقة في غزة ، الأحد الماضي، أن “أزمة الكهرباء باتت في أسوأ حالاتها”، بعد أن وصل المتوفر من كمية التيار الكهربائي 95 ميغاوات فقط، من أصل 450 ميغاوات يحتاجها القطاع.

ويأتي هذا التفاقم في الأزمة، بعد أن أعلنت سلطة الطاقة، أن السلطة الفلسطينية كانت قد منعتها من إرسال تحويلات مالية عبر البنوك الفلسطينية، لشراء الوقود من مصر لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة، وهو ما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري بشأنه من السلطة الفلسطينية.

من الجدير بالذكر، أن السلطات المصرية كانت قد سمحت نهاية شهر يونيو الماضي، بإدخال كميات من السولار لصالح محطة توليد الكهرباء بغزة ومحطات تعبئة الوقود للسيارات، عبر معبر رفح البري، إذ يأتي هذا الوقود بديلاً عن الوقود الذي كانت ترسله الحكومة الفلسطينية عبر معبر “كرم أبو سالم”، الرابط بين غزة وإسرائيل، وتوقفت عن توريده بعد رفض “حماس″، دفع الضرائب المفروضة عليه، مما أدى إلى توقف محطة توليد الكهرباء عن العمل.

وتفرض إسرائيل حصارًا بريًا وبحريًا على غزة، منذ فوز حركة “حماس″ بالانتخابات البرلمانية عام 2006، ما أسفر عن تدهور تدريجي حاد في الأوضاع الإنسانية والاقتصادية لسكان القطاع.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا