>

بعد كارثة الطائرة الإثيوبية.. سنغافورة تحسم مصير «737 ماكس»

رغم تغييرات أساسية في المحركات وجسم الطائرة..
بعد كارثة الطائرة الإثيوبية.. سنغافورة تحسم مصير «737 ماكس»

أكدت سلطات الطيران المدني في سنغافورة، اليوم الثلاثاء، تعليق كل الرحلات التي تستخدم طائرات من طراز بوينج «737 ماكس»، مؤقتًا، بعد يومين من تحطم طائرة تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية من الطراز نفسه، ما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 157.

وفيما قالت الجهات المعنية في سنغافورة (وفق رويترز) إن قرار التعليق «سيؤثر على شركة سيلك آير»، وهي إحدى الشركات التابعة لخطوط سنغافورة الجوية، فقد قررت إثيوبيا، أمس الإثنين، وقف التعامل مع طائرات بوينج 373 ماكس.

ويأتي القرار السنغافوري والإثيوبي، بعد يوم واحد تقريبًا من قرار صيني في نفس السياق؛ حيث أعلنت هيئة الطيران المدني في الصين، أمس، بدء تعليق عمل جميع الطائرات من طراز بوينج 737 ماكس، وذلك بعد يوم واحد من تحطم طائرة تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية من نفس الطراز؛ انتظارًا لإجراء المزيد من التحقيقات.

وتستخدم شركات طيران محلية من بينها، «إير تشاينا» و«تشاينا إيسترن إيرلاينز» و«تشاينا ساوثرن إيرلاينز»، طائرات من طراز بوينج 737 ماكس. وكان المدير التنفيذي للخطوط الإثيوبية، تيوولد جيبري ميريام، عقد، الأحد الماضي، مؤتمرًا صحفيًّا وضح فيه جنسيات ضحايا الطائرة المنكوبة، والبالغ عددهم 157 شخصًا، من بينهم 8 من طاقم الطائرة، وشخص واحد كان يحمل وثائق الأمم المتحدة، ويجري البحث لتحديد جنسيته.

وذكرت الخطوط الجوية الإثيوبية، أن من بين الضحايا راكبًا سعوديًّا، و6 مصريين ومغربيين ويمنيًّا وصوماليًّا و18 كنديًّا، و3 أستراليين، و7 فرنسيين، و32 كينيًّا، و7 بريطانيين، و7 إثيوبيين، وإسبانيين، و8 صينيين، بينما لم يتم تحديد هوية راكبَيْن.

من جانبها، أعربت شركة Boeing الأمريكية المصنعة للطائرة المنكوبة في بيان لها، عن بالغ أسفها للحادث الأليم الذي أودى بحياة 157 شخصًا، ونقلت تعازيها إلى أسر الضحايا، كما أعلنت الشركة استعدادها لتقديم المساعدة الفنية اللازمة للسلطات الإثيوبية في حال طلبها.

وتحطمت الطائرة الإثيوبية من طراز الطائرة «بوينج 737 ماكس»، الأحد الماضي، خلال رحلتها رقم أي تي 302، بالقرب من بلدة بيشوفتو (50 كيلومترًا) جنوب شرق العاصمة الإثيوبية. وقالت الشركة الإثيوبية (في بيان) إن الطائرة أقلعت الساعة الثامنة و38 دقيقة صباحًا بالتوقيت المحلي (05:38 بتوقيت جرينتش) من مطار بولي الدولي، وانقطع الاتصال بها بعد دقائق من إقلاعها.

وأشار البيان إلى أنه وبعد الإقلاع بقليل، أرسل قائد الطائرة الذي يعمل لدى الشركة منذ عام 2010 نداء استغاثة، وحصل على تصريح بالعودة إلى المطار. وأوضح البيان أن الشركة قامت بشراء الطائرة الجديدة في نوفمبر الماضي، وقامت الطائرة بالطيران لنحو 1200 ساعة منذ شرائها، وخضعت لآخر عملية صيانة في الرابع من فبراير الماضي.

يأتي هذا فيما وقّعت فيتنام والولايات المتحدة (27 فبراير 2019) صفقة لشراء 100 طائرة بوينج (طراز 737 ماكس) بحضور الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ورئيس فيتنام، الأمين العام للحزب الشيوعي، نجوين فو ترونج، وتمت المراسم بالقصر الرئاسي في هانوي.

وبوينج 737 ماكس هي النسخة الجديدة من عائلة البوينج 737 التي قامت الشركة بتطويرها، والنسخة الجديدة محسوبة على الجيل الرابع، والتغيير الأساسي فيها يتمثل في المحركات، وهى وجسم الطائرة حصل أيضًا على بعض التعديلات، عبر مصنع شركة بوينج في واشنطن.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا