>

بعد فضيحة بيانو صدام حسين.. صحفية بريطانية تواصل الهجوم على الملكة إليزابيث

بعد فضيحة بيانو صدام حسين.. صحفية بريطانية تواصل الهجوم على الملكة إليزابيث

في مفاجأة من العيار الثقيل، وضعت صحفية بريطانية العائلة المالكة وعلى رأسها الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، في موقف لاتحسد عليه بعد اتهامها بسرقة إحدى الممتلكات القيمة للرئيس العراقي الراحل "صدام حسين".

وفجرت "جاكي بيرد" الصحفية المعروفة بعدائها للأسرة المالكة البريطانية اكتشافها عبر حسابها الخاص على موقع التدوين المصغر "تويتر" حيث نشرت صورة للملكة "إليزابيث" خلال كلمتها التي ألقتها احتفاءً بالكريسماس يظهر خلفها بيانو ضخم مطعم بالذهب الخالص ومصمم على طراز فريد من نوعه.

وأشارت "بيرد" أن البيانو المغطى بالذهب الخالص تعود ملكيته للرئيس العراقي "صدام حسين"، مشيرة أن كان أعلن عن اختفائه من القصر الرئاسي العراقي إبان حرب الخليج الثانية عام 1991، والتي شارك فيها تحالف يضمن دول: الولايات المتحدة والسعودية والمملكة المتحدة لتحرير الكويت من الغزو العراقي.

الجدير بالذكر أن هذا الاتهام ليس الأول من نوعه الذي توجهه "بيرد" للعائلة المالكة البريطانية حيث سبق واتهمت الملكة إليزابيث الثانية باستغلال أموال الضرائب التي يتكبدها الشعب البريطاني شراء "يخت" فخم جديد تبلغ قيمته 100 مليون يورو مؤخرًا، معلقة بسخرية على الواقعة: "استثمار نقدي على المدى البعيد".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا