>

بريكست.. 3 سنوات من الجدل لم تكتب فصل النهاية لقصة الطلاق الأوروبي

تأجيل جديد يؤجل حلم ملايين البريطانيين
بريكست.. 3 سنوات من الجدل لم تكتب فصل النهاية لقصة الطلاق الأوروبي


اتفق الزعماء الأوروبيون ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الخميس 11 أبريل على تأجيل جديد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والمعروف إعلاميًّا باسم «بريكست»، بالنسبة للكثيرين، تبدو هذه القضية التي تهز أوروبا منذ عام 2016 بلا نهاية وغير مفهومة.

«راديو فرنسا الدولي» سلط الضوء على أبرز محطات هذه القضية منذ أن وعد رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون بإجراء استفتاء حول ما إذا كانت المملكة المتحدة ستبقى في الاتحاد الأوروبي في حالة إعادة انتخابه، وهو ما حدث مع فوز المحافظين في الانتخابات التشريعية في مايو 2015.

وقال الراديو بعد ما يقرب من ثلاث سنوات من الاستفتاء البريطاني في 23 يونيو 2016 والتصويت بخروج المملكة المتحدة من لاتحاد الأوربي، تستمر هذه القضية في إثارة الجدل.

وأشار إلى أنه كان من المقرر أصلًا تنفيذ الخروج في 29 مارس 2019، ثم في 12 أبريل، لكن لندن وقادة الدول الـ 27 في الاتحاد الأوروبي اجتمعت في بروكسل يوم الأربعاء 10 أبريل، وحددت موعدًا جديدًا لمغادرة المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي وهو 31 أكتوبر 2019.

وأوضح أنه إذا كانت تيريزا ماي لا تزال تأمل في أن يتم التوصل للانفصال عن الاتحاد الأوروبي قبل الانتخابات الأوروبية (من 23 إلى 26 مايو) ، فإن المملكة المتحدة مستعدة بالفعل لإجراء تصويت.

وأكد الراديو أن هذا الموقف، الذي بدا مستبعدًا منذ بضعة أشهر فقط، يبدو أكثر مصداقية اليوم، فحتى الآن، رفض النواب البريطانيون ثلاث مرات اتفاقية الانسحاب التفاوضي لرئيسة الوزراء البريطانية مع الاتحاد الأوروبي والتي أعلن عنها في نوفمبر 2018.

وسرد راديو فرنسا الدولي أبرز المحطات التي مرت بها مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد:-

3 يونيو 2016.. «انتصار» الخروج
في هذا اليوم انتصر التصويت البريطاني لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء، وفي اليوم التالي، استقال ديفيد كاميرون، الذي كان يناضل من أجل البقاء في الاتحاد الأوروبي.

3 يوليو 2016..
تيريزا ماي عيّنت في منصب رئيس الوزراء

29 مارس 2017.. يتم تفعيل المادة 50
تقوم حكومة تيريزا ماي بتفعيل المادة 50 من المعاهدة الأوروبية؛ حيث تبدأ المفاوضات بين لندن وبروكسل حول الخروج الذي كان مقررا في 29 مارس 2019، لكن في ظل صعوبة المفاوضات تدافع حكومة المملكة المتحدة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

8 يونيو 2017.. التحول الانتخابي لتيريزا ماي
تريزا ماي تريد تعزيز أغلبيتها المحافظة في مجلس العموم وذلك من خلال انتخابات مبكرة، يفقد المحافظون الأغلبية المطلقة؛ حيث حصلوا على 326 مقعدًا من إجمالي 650 مقعدًا.

9 مارس 2018.. اتفاقية بشأن فترة انتقالية
للحد من آثار المفاجئة، اتفقت لندن وبروكسل على فترة انتقالية مدتها 21 شهرًا اعتبارًا من 30 مارس 2019 في اليوم الأول لدخول بريكست حيز التنفيذ، كان من المقرر ألا تشارك لندن في قرارات الاتحاد الأوروبي، ولكن لا تزال تطبق قواعده.

يوليو 2018.. استقالة وزيرين
لإلغاء المفاوضات، تختار تيريزا ماي خطة «خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي»: ستظل البلاد جزءًا من السوق الموحدة وتحافظ على التوافق مع الاتحاد الأوروبي، مع الحرمان من حرية تنقل الأشخاص والسوق الموحدة. استقال وزير الخارجية بوريس جونسون ووزير الخارجية البريطاني ديفيس ديفيز في 8 و9 يوليو.

14 نوفمبر 2018
حكومة المملكة المتحدة توافق على اتفاقية الانسحاب المقترحة للاتحاد الأوروبي؛ حيث تؤكد على أن تاريخ خروج بريطانيا الرسمي هو 29 مارس 2019.
11 ديسمبر 2018.. تم إلغاء تصويت البرلمان البريطاني
يجب التصديق على اتفاق الخروج من البرلمان البريطاني، ولتجنب حدوث هزيمة، قررت تيريزا ماي تأجيل التصويت، لكن بروكسل ترفض إعادة التفاوض.

15 يناير 2019
البرلمان البريطاني يرفض الاتفاق

26 فبراير 2019
تيريزا ماي، تطلب للمرة الأولى، تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

12 مارس 2019
النواب البريطانيين يرفضون الاتفاق للمرة الثانية

21 مارس 2019
تقرير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.. يتم تحديد موعد الخروج الجديد في 12 أبريل، ويمكن تأجيله إلى 22 مايو إذا صوّت البرلمان على اتفاقية الانسحاب في غضون ذلك. خلاف ذلك، سيكون يوم 12 أبريل هو يوم عدم التوصل إلى اتفاق، أي الخروج بدون اتفاق.

29 مارس 2019
البرلمان البريطاني يرفض اتفاقية الانسحاب للمرة الثالثة

3 أبريل 2019
تيريزا ماي تتواصل مع جيريمي كوربين، زعيم حزب العمال المعارض؛ لتجنب الخروج بلا اتفاق.

5 أبريل 2019
تيريزا ماي تطلب من الاتحاد الأوروبي تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى 30 يونيو.

11 أبريل 2019
لندن والاتحاد الأوروبي يتفقان على التأجيل حتى 31 أكتوبر كحد أقصى.

23 مايو 2019
تاريخ الانتخابات الأوروبية في المملكة المتحدة إذا لم يتم التوصل لحل حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا