>

بتر أطراف ضحية التسمم في بريطانيا بعد تدهور صحته

بتر أطراف ضحية التسمم في بريطانيا بعد تدهور صحته


كشفت صحيفة “ميرور” أن البريطاني تشارلي رولي الذي تسمم بمادة شل الأعصاب في مدينة أمسبوري، والذي تم نقله مجددا إلى المستشفى، قطعوا يديه ورجليه.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن شقيق المتسمم، ماتيو رولي، الذي تحدث عن مكالمته الهاتفية مع شقيقه تشارلي: “من الواضح أن صوته يسمع وكأن حالته الصحية تتدهور. وقال إنه لا يستطيع تحريك يديه ورجليه، ولا يزال يرى الأشياء تتضاعف في عينيه”.

وأضاف: “إن كلامه غير واضح ويشعر بأنه مريض، ويأكل بصعوبة”.

وأفادت الشرطة البريطانية في الـ4 من يوليو الماضي بوقوع “حادث جدي” في مدينة أمسبوري البريطانية، حيث تم نقل شخصين (امرأة ورجل) في حالة حرجة إلى المستشفى بعد تسممهما بـ”مادة غير معروفة”.

وفيما بعد أكدت شرطة سكوتلاند يارد أن الرجل والمرأة المصابين تم تسميمهما بالمادة ذاتها التي تم استخدامها قبل ذلك في حادث تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا، الذي وقع في مارس الماضي بمدينة سالزبوري البريطانية.

ولقيت المرأة المصابة، دون ستورجس (44 عاما)، مصرعها في الـ8 من يوليو الماضي في مستشفى مدينة سالزبوري. وتم إحراق جثتها في الـ30 من الشهر الماضي.

أما الرجل المصاب، شارلي رولي (45 عاما)، فخرج من المستشفى في الـ20 من يوليو الماضي. وجرى نقله فيما بعد مرة أخرى إلى المستشفى.

وكانت بريطانيا اتهمت روسيا بتسميم سكريبال وابنته بغاز الأعصاب “نوفيتشوك”، وهو غاز أعصاب طوره الجيش السوفيتي خلال الحرب الباردة، في أول استخدام معروف لهذا السلاح الكيماوي على أراض أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

ومن جانبها، نفت روسيا أي دور في هجوم آذار/ مارس ولمحت إلى أن أجهزة مخابرات بريطانية نفذت الهجوم لتؤجج مشاعر مناهضة لموسكو.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا