>

بالفيديو.. تجار إيرانيون ينتفضون ضد وقعة

بعد وصوله لـ 9 آلاف تومان
بالفيديو.. تجار إيرانيون ينتفضون ضد وقعة "جنون الدولار"

ترجمات فيديوهات

انتفض عدد كبير من تجار العاصمة الإيرانية طهران ضد الغلاء وموجة ارتفاع الأسعار الجنونية؛ بعد تسجيل الدولار الأمريكي سعرًا جنونيًا في ظل انهيار قيمة العملة المحلية في البلاد.

وتداولت وسائل إعلام وصفحات حقوقية (امس الأحد) على منصات التواصل الاجتماعي فيديوهات توثق لحظة احتجاج عدد كبير من تجار ممر "علاء الدين" التجاري الشهير بالعاصمة طهران الذين يعلمون في تجارة الهواتف المحمولة والأدوات الإلكترونية.

وأشارت تقارير اقتصادية أن الأسواق غير الرسمية في طهران، سجلت سعرًا جديدًا (امس الأحد) للدولار؛ حيث وصل لـ 8700 تومان (العملة الإيرانية).

ووفقًا لتقرير نشرته وكالة أنباء "ايسنا" - تمت ترجمته - أعلنت مصادر غير رسمية أن سعر الدولار وصل لـ 9 آلاف تومان وليس 8700، منوهين إلى توقف عمليات شراء وبيع الدولار بشكل عملي.

وأضاف تقرير "ايسنا" أن سعر اليورو (عملة دول الاتحاد الأوروبي) تعدت الـ 10 آلاف و600 تومان إيراني، في حين وصل سعر الجنيه الاسترليني (العملة البريطانية) لـ 12 ألف تومان.

وفي سياق متصل، أعلن مدير سوق العملات المعدنية بالبورصة الإيرانية عن وقف طلب شراء العملة مؤقتًا؛ بعد وصول سعر سبيكة الذهب إلى 3 ملايين و200 ألف تومان.

ويشهد الاقتصاد الإيراني أزمة غير مسبوقة إثر انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات الاقتصادية على طهران.

وكان قد أعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" في مايو الماضي، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي؛ بعد ثبوت مواصلة النظام الإيراني الأنشطة النووية وخرقه لبنود الاتفاق، إذ وقع ترامب فور إعلانه على وثيقة لإعادة فرض العقوبات على طهران بين 90 و180 يومًا.

بدورها، أعلنت عديد من الشركات العالمية انسحابها من الأسواق الإيرانية، تفاديًا للعقوبات الدولية المفروضة على طهران؛ حيث كان أبرزها "توتال" الفرنسية للنفط -التي صفعت طهران بالانسحاب من استكمال أعمال التنقيب في حقل "بارس" الجنوبي العملاق للغاز- و"بوينج" الأمريكية للطائرات، و"دانيلي" الإيطالية للفولاذ.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا