>

بابا الفاتيكان وملك الأردن يتفقان على خطورة قرار ترامب بشأن القدس

أعلنا أنه يهدد السلام في الشرق الأوسط
بابا الفاتيكان وملك الأردن يتفقان على خطورة قرار ترامب بشأن القدس

بحث بابا الفاتيكان فرانسيس مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول إعلان القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي ونقل السفارة إليها.

وجاء في بيان للفاتيكان، أنهما بحثا "تفعيل السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، مع إشارة خاصة إلى قضية القدس ودور العاهل الأردني كراعٍ للديار المقدسة".

وأشار البيان إلى أن البابا فرانسيس والملك عبدالله اتفقا على أن خطوة ترامب تهدد السلام في منطقة الشرق الأوسط.

ودعا الجانبان إلى استئناف المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

ووفقًا لوكالة "بترا"، فإن الملك عبدالله الثاني أكد "ضرورة احترام الوضع القانوني والتاريخي القائم في مدينة القدس، وعدم المساس به"، مشددًا على "ضرورة تكثيف الجهود لحماية حقوق الفلسطينيين والمسلمين والمسيحيين في مدينة القدس، التي تمثل مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة".
وجدد العاهل الأردني موقف بلاده حول أن القرار الأمريكي يعتبر "خرقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، حيث أن وضع القدس يجب تسويته ضمن إطار حل شامل يحقق إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا