>

بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الأمريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الأمريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل


القاهرة: – أعلن بابا الاقباط في مصر تواضروس الثاني السبت رفضه لقاء نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس في القاهرةنهاية الشهر الجاري، احتجاجا على قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وجاء في بيان للكنيسة القبطية المصرية أن موقف البابا جاء “نظرا للقرار الذي اتخذته الادارة الامريكية بخصوص القدس ودون اعتبار لمشاعر الملايين من الشعوب العربية“.

ويعد هذا ثاني موقف من قيادة دينية بارزة بعد موقف مماثل، أمس الجمعة، من شيخ الأزهر، أحمد الطيب.

والأربعاء، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة، وسط غضب عربي وإسلامي، وتحذيرات دولية.

ولم يقتصر الاعتراف على الشطر الغربي للمدينة، التابع لإسرائيل بموجب قرار التقسيم الأممي 1947، ما يعني اعترافه أيضا بتبعية الشطر الشرقي المحتل منذ 1967 إلى الدولة العبرية.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في 1967، وأعلنت في 1980 ضمها إلى القدس الغربية، المحتلة منذ في 1948، معتبرة “القدس عاصمة موحدة وأبدية” لها؛ وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به. (وكالات).



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا