>

اين ذهبت اموال الشعب الايراني ؟؟


صافي الياسري

منذ توقيع الاتفاق النهائي بشان الملف النووي الايراني مع ملالي ايران ومجموعة الخمسة +1 ،ودوران الحديث حول رفع العقوبات والافراج عن اموال الشعب الايراني التي تسببت رعونة الملالي في احتجازها في تقاطع واضح ع المجتمع الدولي لارغام الملالي على اغلاق ملفهم العدواني ،قلنا ان ما سيصل ايران من تلك الاموال المفرجة ،لن يغير وضع ايران الاقتصادي ،ولن يحسن وضع الشعب الايراني ،فان تلك الاموال ستدور في دوامات بعيدة عن مصالح الفقراء والعاطلين والطبقات المسحوقة ،فيلتهم الفساد جزءا كبيرا منها ويلتهم الانفاق على تجنيد وتسليح العملاء وتاجيج الحروب بالنيابة عبر الميليشيات في المنطقة فضلا على الانفاق العسكري الجديد الذي فتح بابه مشروع الصواريخ الباليستية ما تبقى منها ،ولن يصل الى افواه الجياع في ايران لقمة منها كما بينت كل التقارير العالمية المتخصصة ،ومؤخرا وجه 17 نائباً أميركياً بمجلس الشيوخ رسالة إلى وزير الدفاع الأميركي، آشتون كارتر، حول استخدام إيران الأموال المفرج عنها من قبل أميركا في توسيع أنشطتها العسكرية ودعم الإرهاب وزيادة تسليح ميليشيات "حزب الله" ونظام الأسد والميليشيات التابعة لها في العراق واليمن.
وجاء في الرسالة أن أميركا دفعت لإيران مبلغاً نقديا قدره مليار و700 مليون دولار أميركي في وقت سابق من العام الجاري، وهناك تقارير تشير إلى أن إيران استخدمت هذه الأموال في نشاطها العسكري وتدخلاتها السلبية ودعم الإرهاب في الشرق الأوسط.
ووفقاً لإذاعة "صوت أميركا VOA"، فقد حملت الرسالة تواقيع نواب بارزين في مجلس الشيوخ بالكونغرس الأميركي وهم كل من تيد كروز، وكيلي آيوت، وتوم كاتن، وجوني آيزيكسون، ومارك كيرك، وكوري غاردنر ومارك روبيو.
وقال النواب إن منح هذه الأموال النقدية لإيران يعد خرقاً للعقوبات المالية المفروضة عليها، حيث إنها أنفقت هذه الموال على تسليح الحرس الثوري وميليشيات "حزب الله" الإرهابي ودعم نظام بشار الأسد في سوريا.
وعبر النواب عن بالغ قلقهم إزاء دفع هذه الأموال مباشرة في جيب النظام الايراني "الداعم الرئيس للإرهاب في العالم"، حسب وصفهم.
ورأى النواب في هذه الرسالة أن هذه الأموال تقوي النظام الإيراني وبالنهاية سوف يواجه الجنود الأميركيون وحلفاؤهم أعداء أكثر قوة وجهوزية".
كما أكدوا أن دفع هذه الأموال وخاصة بعد تطبيق الاتفاق النووي سيسبب الكثير من المشاكل بالإضافة إلى مشكلة دعم إرهاب "حزب الله" ونظام بشار الأسد، حيث إن إيران اعتقلت عشرة جنود من البحرية الأميركية في يناير الماضي، كما أنها أجرت صواريخ باليستية عدة مرات، وقامت بمزاحمة السفن الأميركية وسجنت بعض المواطنين الأميركيين



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا