>

انخفاض تعداد السكان يربك دول العالم بعد دلائل سجلتها الإحصاءات

بدأت بمخاوف المجر وتصدرتها قطر عربيًّا
انخفاض تعداد السكان يربك دول العالم بعد دلائل سجلتها الإحصاءات

أثار تعهد رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بتنفيذ استراتيجية لمواجهة انخفاض السكان؛ مخاوف عدد من دول العالم مجددًا من نقص تعداد سكانها.

التحذير الذي أعلنه رئيس الوزراء المجري بشأن خطة التعامل مع نقص التعداد السكاني في بلاده إلى عام 2030، أسسه على ما سماه "الديمقراطية الليبرالية" التي اعتبرها تدمر قيمة الأسرة.

وسجلت المجر انخفاضًا منذ عدة عقود، في عدد سكانها الذي انخفض من 10 ملايين في عام 2010 إلى 9.771 مليون في يناير 2018.

وفي الصين تدرس الحكومة إلغاء القيود بشان تحديد الأطفال للأسرة الواحدة؛ حيث تزيد أعداد المسنين هناك بسرعة كبيرة مع تراجع عدد المواليد 3.5% إلى 17.23 مليون العام الماضي رغم قرار الدولة في أواخر 2015 تغيير سياسة "الطفل الواحد" المثيرة للجدل، والسماح للزوجين بإنجاب طفل ثانٍ. ومن المرجح تنفيذ قرار بهذا الشأن في الربع الأخير من هذا العام أو في عام 2019.

وتطبق الصين سياسة الطفل الواحد منذ السبعينيات للحد من النمو السكاني، لكن حكومتها قلقة من أن تسبب سياسة "الطفل الواحد" خللًا حادًّا في التوازن بين الذكور والإناث؛ فقد زاد عدد الذكور عن الإناث بفارق 32.66 مليون بحلول نهاية 2017.

وفي اليابان، سجل العام الجاري تراجعًا في عدد سكانها، باستثناء المقيمين الأجانب، منذ عام 1968؛ ما يبرز التحديات السكانية التي تواجه نموها الاقتصادي.

وأظهرت بيانات رسمية صادرة من طوكيو، أن عدد اليابانيين في الأول من يناير بلغ 125 مليونًا و583 ألفًا و658 نسمة بانخفاض قدره 308 آلاف و84 شخصًا عن العام السابق؛ ما يعد تراجعًا في عدد السكان للعام الثامن على التوالي.

كما انخفض معدل المواليد 2.9% مقارنةً بالعام الماضي، ليصل إلى 981 ألفًا و202، وهو الأقل منذ عام 1974. وسجل عدد المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا 27.2% من إجمالي عدد السكان.

كما أظهرت البيانات أن عدد الذين تصل أعمارهم إلى 14 عامًا أو أقل انخفض إلى 12.7% من السكان وهو أيضًا انخفاض قياسي.

وعربيًّا، تعد قطر الدولة الأولى في المنطقة التي تعاني نقصًا ملحوظًا في عدد سكانها؛ فقد نشرت وزارة التخطيط التنموي والإحصاء القطرية تقريرًا بعدد سكان البلاد بيَّن أن عدد سكان قطر الحاليين بلغ مليونين و700 ألف و539 في نهاية أبريل 2017، وتعد العمالة الأجنبية من دعائم قوة السكان في الإمارة.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا