>

انتفاضة لا للغلاء رقم 3 : تظاهرات في مدن نيشابور، وكاشمر، وشاهرود، وبيرجند، ونوشهر، ويزد

انتفاضة لا للغلاء رقم 3



تظاهرات في مدن نيشابور، وكاشمر، وشاهرود، وبيرجند، ونوشهر، ويزد



بموازاة انتفاضة أهالي مدينة مشهد، خرج المواطنون في مدن نيشابور، وكاشمر، وشاهرود، وبيرجند، ونوشهر، ويزد إلى التظاهرات للاحتجاج على الغلاء والظروف المعيشية المضنية.

وكان أهالي مدينة مشهد وخلال تظاهراتهم يهتفون أثناء العبور أمام متنزه نادري وتحديا لمداهمة قوات الحرس وقوات مكافحة الشغب وإطلاق النار من قبل هذه القوات: «لا يعود يجدي المدفع والدبابة والنار».

واعتبر قائممقام المدينة، احتجاج المواطنين الضائقين ذرعا بأنه «تجمع غير شرعي لم يصدر له جواز من قبل» وقال: اعتقلت قوى الأمن الداخلي عددا من الأفراد الذين كانوا ينوون التعرض على الممتلكات العامة والعبث بها.

وفي مدينة نيشابور، احتج أكثر من ألف من المواطنين على الوضع المعيشي مردّدين شعار «نحتج على الغلاء»، و«لا تخافوا، لا تخافوا، كلنا معا»، «اترك سوريا وفكّر في حالنا»، و«ليعدم المفسد الاقتصادي». انهم دعوا الشباب الإيرانيين بشعار «أيها الشاب الإيراني انتفض انتفض» إلى الانتفاضة والالتحاق بالاحتجاجات.

وأما في مدينة كاشمر، فهتف المواطنون «نخوة كل إيراني، لا للغلاء».

كما خرج في مدينة بيرجند مئات من المواطنين في تظاهرة احتجاجية وطالبوا باستقالة حكومة روحاني ورددوا شعار «الموت لروحاني»، و«لا للغلاء» و«لا للتضخم»، و«الموت للكذاب».

مدينة يزد هي الأخرى شهدت تظاهرة احتجاجية ضد الغلاء حيث خرج المواطنون في شارع «مجاهدين» ورفعوا شعارات ضد المسؤولين الحكوميين والغلاء.

وحيّت السيدة مريم رجوي المنتفضين، ودعت عموم المواطنين لاسيما الشباب إلى الالتحاق بانتفاضة «لا للغلاء». كما وصفت انتفاضة اليوم بأنها تعكس مطلب عموم الشعب الإيراني لإسقاط نظام الملالي.



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس

28 ديسمبر (كانون الأول) 2017



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا