>

انتفاضة إيران رقم 115 (جهارشنبه سوري) : حالة التأهب القصوى لجميع القوات القمعية وتهديدات مستمرة لمسؤولي النظام عشية (جهارشنبه سوري)

انتفاضة إيران رقم 115 (جهارشنبه سوري)

حالة التأهب القصوى لجميع القوات القمعية وتهديدات مستمرة لمسؤولي النظام عشية (جهارشنبه سوري)

https://youtu.be/-6jKVgBaF-U



تتواصل في الأيام الأخيرة، التهديدات والإجراءات القمعية التي يمارسها نظام الملالي منذ 20 فبراير في أعقاب دعوة الهيئة الاجتماعية لمنظمة مجاهدي خلق داخل البلاد للتصدي لانفجار غضب الجماهير المضطهدة يوم الثلاثاء الأخير من العام الشمسي المعروف بـ(جهارشنبه سوري).

وهدّد المدّعي العام بأنه «لا يتحمل أي تصرف مخالف للأعراف العامة وغير القانوني» وأصدر بيانا يطالب بتقديم الممنتفضين إلى «مصادر قوى الأمن والسلطات القضائية، والمسؤولين والحافظين على النظم والأمن»، وكتب أن الغرض من «الحفاظ على النظم والأمن العام» ( إقرأوا أمن النظام) و ... منع إساءة استخدام بعض الأشخاص الانتهازيين الذين يمسون بالأمن النفسي، الأيام الأخيرة من السنة، بأفعالهم السيئة أو الإجرامية».

وقال الجنرال ابو الحسن فيروز آبادي، أمين المجلس الأعلى للفضاء المجازي للنظام وخوفا من الأبعاد الواسعة لحملة الثلاثاء الأخير للسنة الشمسية (جهارشنبه سوري): إذا لزم الأمر فيُحجب التلغرام (وكالة أنباء ايسنا -12 مارس / آذار).

على السياق نفسه قال الحرسي محسن همداني، مساعد محافظ طهران في الشؤون الأمنية: تم عقد اجتماعات مختلفة بحضور أجهزة الأمن وقوى الأمن بشأن تحقيق النظم والأمن العام في الأيام الأخيرة من العام. قوى الأمن مكلفة بالتعامل الصارم بكل قواها بخصوص (جهارشنبه سوري).

بدوره توعّد عميد الحرس حسين رحيمي، قائد قوى الأمن في طهران بأنه يتم اعتقال كل من يريد... إحداث إزعاج وإخلال في أمن المواطنين، من قبل المأمورين وسيكونون ضيوفا على الشرطة حتى نهاية أيام العطل النوروزية (وسائل الاعلام الحكومية 9 مارس).

من جهة أخرى أعلن عميد خليل واعظي قائد قوى الأمن في محافظة بوشهر، العثور على مليوني مادة محترقة، بحجم أكثر من العام الماضي بنسبة 70 في المائة. وقال إن تخزين مواد الألعاب النارية واستخدامها يعد جريمة، يلاحقها القانون وستتعامل الشرطة مع القضية. (وكالة أنباء ايرنا - 12 مارس).

وأما رئيس النيابة العامة في محافظة كهغيلويه وبوير أحمد غلام رضا مزارعي، فقال إنه سيتم ضبط السيارات التي تخالف الأعراف العامة في (جهارشنبه سوري) حتى نهاية العطلة.

كما قامت البلديات في جميع أنحاء البلاد بسحب حاويات النفايات وإطارات السيارات القديمة التي يستخدمها الشباب لإغلاق الشوارع للاحتجاج على النظام من كل الشوارع.

وتم إعلان عطلة المحاضرات في عصر يوم الثلاثاء للجامعات والمدارس الابتدائية والمدارس الثانوية، وصدر أمر على تجار السوق بإغلاق متاجرهم من الساعة الثانية ظهرا.

ولكن رغم كل هذه التمهيدات، أحرق الشباب في مدن مختلفة من البلاد، صور خامنئي واللافتات المنقوشة عليها صورته القبيحة استقبالا لهذا الاحتفال الوطني، وفي مواجهة نظام ولاية الفقيه الفاسد والقمعي.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - باريس

13 مارس (آذار) 2018

شاهد :



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا