>

انتفاضة‌ إیران رقم 59:کبیر سفاحي‌ القضاء للنظام یشید بالاعتقالات وقتل المنتفضین والاعتراف بالفساد الواسع والشامل فی جهاز القضاء

انتفاضة‌ إیران رقم 59:

کبیر سفاحي‌ القضاء للنظام یشید بالاعتقالات وقتل المنتفضین
والاعتراف بالفساد الواسع والشامل فی جهاز القضاء



أشاد الملا صادق لاریجاني رئیس السلطة‌ القضائیة‌ للنظام یوم 25 ینایر في جمع «المدیرین العامین للعدل والنیابات العامة‌ لمراکز المحافظات» بأعمال القتل وقمع المواطنین المنتفضین، معترفا بالفساد الواسع والشامل في قضاء‌ الملالي ومشاعر الغضب والکراهیة‌ العامة‌ لدی المواطنین حیال هذا الجهاز وحاول لملمة‌ الوضع.

ووصف لاریجاني المنتفضین بأنهم «مشاغبون» و«مرتبطون بالأجانب»، مشیدا بالآمرین والمنفذین في أعمال القمع في «جهاز القضاء وقوی الأمن والأجهزة‌ الأمنیة» ودعاهم إلی «التعامل» مع «رؤوس الفروع المرتبطة‌ بالأجانب في الفضاء المجازي» مطالبا بتخصیص «شعب تخصصیة‌ للنظر في جرائم الفضاء‌ المجازي» لقمع مستخدمي الانترنت.

وقال هذا الملا الفاسد والمجرم الذي افتضحت في العالم حساباته المصرفیة‌ وملفاته لابتلاع الأراضي وکذلک اخوته، إن الأعداء استهدفوا اقتدار هذه السلطة‌ «بحملة‌ واسعة‌ علی جهاز القضاء». «ویحاول البعض من خلال الإفراط والتفریط والزعم بوجود فساد منظم، تقویض ثقة‌ الشعب. بث الإشاعات الیومیة‌ وأکاذیب کبیرة کلها تستهدف الثقة‌ العامة‌ وعلینا أن نسعی إبقاء هذه الثقة».

معذلک فإن أبعاد الفساد فی هذا الجهاز واسعة‌ إلی درجة‌ حیث اضطر لاریجاني إلی الاعتراف «بأننا نتعامل علی طول السنة‌ ولکن الأمر یتکرر وإني أعتقد لو کنا قد فصلنا خمسة‌ قضاة‌ ارتکبوا المخالفة‌ عن العمل لکان الآخرون قد تنبهوا، ولکن الأمر لم یحصل». کما اعترف «بالاعتقالات الوقتیة‌» وغیر الضروریة‌ و«التعدي» علی حقوق الشعب وابتزازات بلاهوادة‌ تحت عنوان الکفالة‌.

وکان الشعب والشباب الأبطال یردّدون في انتفاضة‌ دیسمبر اضافة‌ إلی شعارات الموت لخامنئي والموت لروحاني کانوا یهتفون «لاریجاني هو قاض ولکنه شریک اللصوص»، «لا حکم ولا حاکم، کل المحاکم حرامیة» و«الموت للاریجاني» وهکذا أکدوا مرات عدة‌‌ عزمهم الراسخ بکل وضوح لإسقاط الاستبداد الدینی الحاکم في إیران والإطاحة‌ بجمیع المؤسسات التي تمارس القمع والاضطهاد منها جهاز القضاء‌. الخطابات الشعبویة‌ وممارسة‌ الدجل من قبل الملا لاریجاني لإخماد نیران الانتفاضة‌ لا تعود تجدي. انتفاضة‌ الشباب الأبطال هي معرکة‌ حتی النصر وأن مطالبتهم العادلة‌ بدفن کل نظام ولایة‌ الفقیه مع کل أجنحته وعصاباته وجمیع أجهزته العاملة‌ في ممارسة‌ الظلم والجور من أمثال جهاز القضاء، ستتحقق لا محالة.

أمانة‌ المجلس الوطني للمقاومة‌ الإیرانیة – باریس

27 ینایر (کانون الثاني) 2018





شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا