>

اليهود قلقون من انحياز ترامب! - مكرم محمد أحمد

اليهود قلقون من انحياز ترامب!
مكرم محمد أحمد

قبل بضع سنوات كان العرب يضعون أيديهم على قلوبهم كلما وقعت جريمة عدوان على معبد يهودى، خشية أن يكون الفاعل عربى الأصل أو فلسطينى الجنسية هُدم منزله أو قُتل ابنه أو قطعت زيتونته لتبدأ عملية تشهير واسعة بالعرب المملوئين بالكراهية المعادين للسامية، رغم أنهم ساميون، وقبل يومين قتل مواطن أمريكى فى مدينة بيتسبرج بولاية بنسلفانيا 11 يهودياً وجرح أربعة ضباط شرطة فى هجوم بشع على كنيس يهودى أثناء خدمة الصلاة، اقتحم المواطن الكنيس وهو يشهر بندقيته الآلية وثلاثة مسدسات يطلق منها النار تباعاً على المصلين وهو يصرخ الموت لليهود، فى جريمة بشعة استغرقت 10 دقائق، لم يعرف بعد إن كان اليهود قتلوا ابنه أو هدموا داره أو أحرقوا زيتوناته، لكن ارتكب جريمته لعدائه الشديد للسامية وكراهيته العنصرية غير المبررة لليهود، وما زاد من أثر الجريمة السياسى التى اعتبرت أسوأ هجوم معاد لليهود فى تاريخ الولايات المتحدة التى تضم العدد الأكبر من يهود العالم بعد إسرائيل، أن الجريمة وقعت قبل أيام معدودات من موعد انتخابات التجديد النصفى للكونجرس الأمريكى بمجلسيه، النواب والشيوخ المقررة فى السادس من نوفمبر المقبل وانعكاساتها المتوقفة على مستقبل الرئيس الجمهورى دونالد ترامب، حيث تعتبر بمثابة استفتاء على شعبية الرئيس الأمريكى وسياساته التى انتهجها منذ وصوله إلى البيت الأبيض قبل عامين، يتعرض الرئيس ترامب لحملة انتقادات حادة وسط حالة انقسام وجدل شديدين حول أدائه خلال هذين العامين، إلى جانب الاتهامات والفضائح الشخصية التى تلاحقه وأكثرها أنتشارا أنه مزق البلاد وزاد من نزعتها العنصرية، ويتحمل جزءاً غير قليل من المسئولية فى حادث الهجوم على الكنيس اليهودى لأنه يشجع اليمين القومى الأمريكى الذى يؤمن بتفوق العرق الأبيض والتى أتت بظلالها ليس فقط على صورة الرئيس ولكن على فرص الحزب الجمهورى فى الانتخابات الدقيقة المقبلة!.
وبينما يأمل الديمقراطيون فى الحصول على أغلبية مجلس النواب فى التجديد النصفى المقبل، تساندهم معظم استطلاعات الرأى العام يعتقد الجمهوريون أنهم سيفوزون بأغلبية مجلس الشيوخ ويرون أن شعبية الرئيس ترامب تتصاعد رغم كل هذه الانتقادات لأن الاقتصاد الأمريكى يحقق نجاحاً مطرداً أدى إلى هبوط نسب البطالة إلى أدنى معدلاتها، وأن كل المؤشرات تؤكد أن ترامب سوف يترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة وسوف يفوز بفترة رئاسية ثانية، ورغم أن الديمقراطيين عازمون على استغلال ما تثيره سياسات ترامب الشعبوية التى لا تخلو من ملامح عنصرية ضد الأقليات من ذوى الأصول الإفريقية واللاتينية أو الديانات الأخرى خاصة الإسلام، لحفز وتشجيع قواعدهم للمشاركة بكثافة والتصويت لمصلحة مرشحى الحزب الديمقراطى فى الانتخابات النصفية المقبلة، إلا أن ذلك ليس كافياً لحصول الديمقراطيين على أغلبية المجلسين، النواب والشيوخ، لأن الحزب الديمقراطى يعانى فضلاً عن انقسامه الشديد من تمسك بعض قياداته القديمة بمواقعها وعدم سماحها بضخ دماء جديدة فى قيادة الحزب، بما يضعف قدرة الديمقراطيين على التغلب على شعبية الرئيس ترامب، لكن يبقى الاقتصاد عاملاً حاسماً فى تحديد نتائج التجديد النصفى لانتخابات الكونجرس بمجلسيه.
وقد يساعد الديمقراطيين على كسب أغلبية مجلس النواب، إحساس متزايد داخل الشعب الأمريكى بفجاجة، بعض تصرفات الرئيس ترامب التى تشير إلى قدر من العنصرية البيضاء يصعب إنكارها والتى مزقت المجتمع الأمريكى إلى حد أن الجميع يسأل، أين ذهبت أمريكا؟ وفى حادث إطلاق النار على المصلين اليهود فى كنيس بيتسبرج حمل رجال الدين اليهود الرئيس ترامب مسئولية جزئية عن الحادث، وقالوا فى رسالة مفتوحة إلى ترامب «لقد شجعت أقوالكم وسياساتكم حركة قومية للبيض تتسع يوماً وراء يوم استهدفت تعريض الأقليات للخطر، وأنهم يرون ألا يلقى الرئيس الأمريكى ترحيباً كاملاً فى مدينة بيتسبرج إن أراد المجىء إذا لم يكف عن استهداف الأقليات وتعريضها للخطر، وعن مهاجمة المهاجرين واللاجئين ويدين بلا تحفظ النزعة القومية للبيض» وقد يكون نجاح الديمقراطيين فى كسب أغلبية مجلس النواب هو الحل الصحيح لمشكلة الرئيس ترامب، الذى يعتقد كثيرون أن سيطرة الجمهوريين على المجلسين وفوز الرئيس ترامب بفترة رئاسية ثانية بما يجعله أكثر شططاً فى نزعته العنصرية، وربما يختلف الأمر إذا فاز الديمقراطيون بأغلبية مجلس النواب.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا