>

اليابان تعود لنادي حاملات الطائرات.. وتشتري 147 مقاتلة

لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية..
اليابان تعود لنادي حاملات الطائرات.. وتشتري 147 مقاتلة

اعتمدت الحكومة اليابانية برئاسة رئيس الوزراء شينزو آبي خطة للدفاع العسكري تتضمن تعزيز ترسانة البلاد بحاملتي طائرات، وذلك للمرة الأولى منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.

وسيتم وفق الخطة، تعديل حاملتي طائرات من خلال تزويدهما بمدرج قصير لاستقبال وانطلاق المقاتلات القادرة على الإقلاع عموديًّا.

ويأتِي هذا التحرك من جانب طوكيو ردًّا على ما تعتبره تزايدًا مستمرًا للنشاط العسكري الصيني في المنطقة.

كما تنوي طوكيو تزويد أسطولها الجوي بـ42 طائرة لا تلتقطها الرادار تتلاءم مع هذا النوع من الحاملات، فضلًا عن شراء 105 طائرات من طراز "إف-35 إيه"، ما يضيف قوة إضافية للجيش الياباني الذي قوامه 250 ألف عسكري.

الخطة العسكرية الجديدة ستغطي السنوات الـ5 المقبلة، وتبلغ قيمتها نحو 215 مليار يورو، وتتضمن إجراءات للأمن الإلكتروني ومراقبة الفضاء.

ويعتبر فريق عمل رئيس الحكومة الياباني، شينزو آبي، أنَّ من الضروري امتلاك اليابان وسائل أكثر فاعلية؛ نظرًا للتهديد الصيني المقلق المتمثل في تمدد أنشطة بكين البحرية في منطقة بحر الصين الجنوبي، وكذلك التهديد الكوري الشمالي الذي تعتبر طوكيو أنه لا يمكن التنبؤ به.

وامتلكت اليابان في بداية الحرب العالمية الثانية أسطولاً يضمّ أكبر وأفضل السفن الحربية وحاملات الطائرات في العالم، لكنه تعرّض للدمار في الحرب، فيما وضعت البلاد دستورًا صارمًا بعد الحرب يحصر دور الجيش في القيام بالدور الدفاعي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا