>

المناضل السياسي لاينسى رسالته الاجتماعية حتى وهو خلف القضبان

المناضل السياسي لاينسى رسالته الاجتماعية حتى وهو خلف القضبان
· متابعة – صافي الياسري
· السجين السياسي الايراني معروف بصلابته وقدرته الفذة على الصبر والمطاولة والتحدي من ايام دكتاتورية الشاه حتى دكتاتورية الملا خامنئي ،وهو مشارك مجتمعه بكل تطلعاته ومراسيمه ومناسباته وهذه رسالة من السجين السياسي الايراني خالد حرداني وجهها من سجنه في كوهر دشت الى المرأة الايرانية وعموم نساء العالم بمناسبة يوم المرأة العالمي
· جاء فيها: احتراما للنساء المناضلات عشية اليوم العالمي للمرأة في 8 مارس
اليوم العالمي للمرأة ولو أنه تشكل حسب واقعة تاريخية محددة عقب احتجاج النساء العاملات في صناعة النسيج بنيويورك في 8 مارس 1857 الا أنها بقيت حركة متفاعلة لتخليد النضال التاريخي للمرأة من أجل الخلاص والحرية ورفض التمييز المضاعف ومن أجل نيل حقوق متكافئة. انها لمقاومة تستدعي الاشادة وكانت قوة أساسية للتغيير أمام المتطرفين على مر التاريخ البشري.
النساء في ايران ساهمن في هذا النضال وقاومن المشاريع اللاانسانية والتعسفية والتطرفية الدينية وسياسة الاستئثار والتفرد والتمييز الممنهج بحق النساء طيلة 38 عاما.
مقاومة النساء الايرانيات أمام الحبس والجلد والتعذيب والاعدام كانت محترمة باعتبارها قوة محركة لتغيير آساسي بوجه السياسات التعسفية لنظام الملالي بحق المرأة ويجب الاشادة بشجاعة النساء وتوجيه التحية لهن والوقوف بجانبهن حتى تحقيق مطالبهن حسب ما جاء في الاعلان العالمي لحقوق الانسان. ان المادة الثانية للاعلان العالمي لحقوق الانسان تعبر عن الابعاد الانسانية التي يجب أن تحترمها الشعوب وأن تسعى من أجلها. على أمل الحرية والمساواة والعدالة والسلام في العالم .
· أهنئ جميع الأمهات والنساء المناضلات في ايران بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.
سجن رجايي شهر بمدينة كرج (جوهردشت)
السجين السياسي خالد حرداني 6 مارس -2017



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا