>

المقاومة الايرانية تنشر غسيل روحاني وخامنئي القذر

المقاومة الايرانية تنشر غسيل روحاني وخامنئي القذر
متابعة وتعقيب – صافي الياسري

لم تتوقف المقاومة الايرانية يوما عن نشر غسيل خامنئي القذر ونظامه المغضوب عليه من قبل الشعب الايراني وشعوب العالم الحرة المتطلعة الى غد امن ومستقر يتقدم بعيدا عن الازمات وقوانين العنف والاعدامات وسلب الحريات وتكميم الافواه وخنق الكلمة الحرة الصادقة وقمع الاقليات القومية والمذهبية الايرانية والتدخل في شؤون بلدان الشرق العربي وفي المقدمة سوريا والعراق ولبنان واليمن والبحرين .
لقد تسبب نظام الملالي بدعمه الدكتاتور الاسد بالمال والسلاح والعتاد والمرتزقة في قتي اكثر من نصف مليون سوري وتشريد نصف الشعب السوري وتدمير البنى التحتية للبلاد وفعل الشيء ذاته في العراق واليمن ولبنان والبحرين ،وتعقيبا على اتصال الملا روحاني شريك الدكتاتور الاسد في الجريمة ضد الانسانية وجرائم الحرب في سوريا وحملات الابادة الجماعية والتطهير الطائفي والتغيير الديموغرافي قال المناضل محمد محدثین رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في تصريح صحفي ان اتصال روحاني رئيس الجمهورية المجرم للملالي بالدكتاتور السوري ودعمه التام لمجرم الحرب يكشف عن حقيقتين: الأولى شراكة النظام الايراني الكاملة في جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية وعمليات الابادة في سوريا والثانية كلا الجناحين لنظام الملالي اللذين كانا العقبة الأساسية طيلة السنوات الـ6 الماضية في طريق اسقاط بشار الأسد،وهما متفقان على دعم الأسد وابادة الشعب السوري. ولا فرق بين أجنحة النظام في ما يعود به الأمر الى القمع وتصدير الارهاب والتطرف. لذلك يجب احالة الأسد وقادة نظامه مع خامنئي وروحاني وقادة الحرس الثوري الذين كانوا المسببين الرئيسين في قتل نصف مليون سوري وتشريد نصف سكان البلاد يجب احالتهم الى العدالة. انهم أكثر اجراما من اولئك الذين تمت محاكمتهم في محكمة نورنبيرغ لمجرمي حرب القيادة النازية.
روحاني الذي ينسب بكل وقاحة قتل المواطنين السوريين الأبرياء في خان شيخون لاسيما النساء والأطفال باستخدام الغازات السامة الى المعارضة السورية هو نفس المجرم الذي ينسب منذ 38 عاما القمع وقتل المواطنين الايرانيين الى المعارضة الايرانية وكان يفتخر أنه خدع المجتمع الدولي في ملف مشاريع النظام النووية.
وأكد حسن روحاني في اتصاله بالدكتاتور الاسد ان نظام الملالي يقف بجانب نظام بشار الأسد. وهذه هي الحقيقة الوحيدة في تصريح هذا الملا المجرم. لأنه و بسقوط الأسد فان أركان النظام الفاشي الديني الحاكم في ايران ستهتز. وهذا ما أكده خامنئي المرشد الأعلى للنظام في وقت سابق بقوله: اننا اذا لم نحارب في سوريا فعلينا أن نقاتل في محافظات فارس واصفهان وطهران.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا