>

المقاومة الإيرانية: غضب الشعب على نظام ولاية الفقيه بسبب كارثة الفيضانات الأخيرة أذعر النظام بشدة

المقاومة الإيرانية: غضب الشعب على نظام ولاية الفقيه بسبب كارثة الفيضانات الأخيرة أذعر النظام بشدة

قال السيد مهدي عقبائي عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: لقد أودى السيل العارم الناجم عن الهطول الشديد للأمطار بحياة أكثر من ٢٠٠ شخص من أبناء وطننا ولكن النظام الديني لم يعرض الإحصائيات الحقيقية خوفا من غضب الشعب الإيراني.

وأوضح السيد عقبائي بأن تأخر النظام في إيصال المساعدات وإنقاذ الأشخاص المحاصرين بالسيول زاد من عدد الضحايا. ولذلك يريد النظام من خلال استخدام شتى أنواع الحيل التقليل من أبعاد الخسائر والتلفات.

ولهذا الهدف منعت القوات القمعية الناس في العديد من المدن وخاصة شيراز من الاقتراب من المشافي.

وأوضح عقبائي بأنه في أي بلد تواجه مثل هذه الكوارث والأحداث فإن جميع الإمكانيات تسخر لإنقاذ المتضررين ولكن في نظام ولاية الفقيه فإن الأولوية للملالي الحاكمين وقوات الحرس وبقية الأجهزة القمعية هو منع تشكل الاحتجاجات الشعبية المحتجة على هذا النظام المجرم.

وفي هذا الخصوص قال نائب قائد قوات الأمن الوطني الحرسي ايوب سليماني: "إن تأمين الأمن هو أهم وظيفة لنا في المناطق المدمرة. كما أن تسيير دوريات ثابتة وجوالة بالتعاون مع قوات البسيج وقوات الحرس وأيضا نصب نقاط التفتيش في العديد من النقاط هو أعمال يجب تنفيذها بكل الوسائل اللازم من أجل منع الجرائم والأضرار المحتملة.

وأوضح عقبائي موضوع تكثيف القمع قائلا: لقد قامت الحكومة بإرسال المدرعات BTR لهذه المناطق بدلا من إرسال المساعدات للضحايا الذين ضربهم السيل في المناطق المدمرة.

نائب قوات الشرطة الإيرانية قال بأن الأولوية الأساسية بالنسبة لهم هي حفظ الأمن.

وبناءا على ذلك فهؤلاء متواجدون هناك من أجل منع أي نوع من أنواع الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وفي الخاتمة قال عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: لهذا السبب تجد أن النظام الفاسد الحاكم في إيران لم ولا يقوم بأي أعمال مساعدات وإنقاذ للمناطق المنكوبة بالسيل والسيدة مريم رجوي طالبت عموم أبناء وطننا وخاصة الشباب الإيرانيين بتشكيل مجالس شعبية في كل مدينة ومكان وقرية لمواجهة السيل ومضاعفاته الخطيرة ومساعدة الشعب المنكوب.

وأكدت السيدة مريم رجوي بأن جميع إمكانات قوات الحرس والبسيج والجيش والأجهزة الحكومية المنهوبة هي ملك للشعب ويجب أن تبقى تحت تصرف الشعب الإيراني بشكل كامل حتى يتمكنوا بأنفسهم من منع توسع الدمار والخراب.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا