>

المغزى السياسي لإجمالي المعارك العسكرية - د. ضرغام الدباغ

المغزى السياسي لإجمالي المعارك العسكرية

د. ضرغام الدباغ *

إشارات ومعطيات تستحق الانتباه، وهي ذات مغزى سياسي في المقام الأول، في تحليل إحصاءات الخسائر في صفوف القوات الحكومية العراقية وهي متعددة : الجيش، سوات، الشرطة الاتحادية، القوات الخاصة المرتبطة بمكتب رئيس الوزراء، وميليشيات الحشد الشعبي، وهي 40 ميليشيا. وفي تحليل دقيق للمعطيات وهي من المصادر الحكومية، فالإحصائية الكاملة لخسائر الحكومة الصفوية العسكرية للفترة من1/ كانون الثاني / 2013 ولغاية 1/ حزيران / 2015 ، كبيرة، سنذكر بعض منها (لاحظ الملحق رجاء) :
7 طائرات حربية.
33 طائرة سمتية.
خسائر كبيرة جداً في المعدات منها مثلاً 340 دبابة، و675 مدرعة مختلفة (BTR) و(BMB) .
فقدان 82684 عجلة همر وبيك آب وسلفادور، 1308 عربة مدرعة، 728 عجلة قتالية.
وهذه الخسائر بالاعتدة تقدر أثمانها بالمليارات قدرتها بعض المصادر ب 9 مليارات دولار، تركت في أرض المعارك سليمة، أو اغتنمت، أو دمرت. عدا عشرات الألوف من القتلى والجرحى.

وفي تحليل هذه المعطيات:
ــ ما يفسر الخسائر الكبيرة في الدبابات والمدرعات والعربات، وسائر الأسلحة والمعدات، هي الكمية الهائلة للأسلحة والذخائر المستولى عليها سليمة وصالحة للاستخدام، وأغتنام كميات كبيرة جداً من الأسلحة المضادة للدروع (26978) قاذف RBG)، (4279 (مدفع مضاد للدرع SPG9) والعتاد بكميات كبيرة جدا، إذ جرى الاستيلاء على مخازن بأسرها استولى عليها المقاتلون.
ــ أن القوات الحكومية ألقت سلاحها، وركنت إلى الفرار، إما لهبوط المعنويات، أو لعدم قناعة الجندي بالقتال ضد مواطنين عراقيين، لإدراكه في قرارة نفسه أنها ليست مهمة جندي.
ــ أن هذه الأرقام تعني أن المقاومة (وهي ليست فصيلاً واحداً) إنما تقاتل القوات الحكومية بسلاح الحكومة نفسها المستولى عليه.
ــ ويقود التحليل بالتالي إلى حقيقة أن المقاومة في العراق ليست بحاجة ماسة للمساعدات العسكرية.
ــ وهذا يقود إلى استنتاج سياسي لاحق في غاية الأهمية، أن القرار السياسي للمقاتلين هو عراقي نابع من إرادة المقاتلين، فليس لجهة ما أن تملي عليهم موقفاً.
ــ ومن جهة أخرى، على الجانب الحكومي، أثبتت الوقائع أن النظام عجز (على مدى أكثر من 12 عاماً) من تشييد دولة، وحكومة وطنية، وهو ما يؤكد فشل مشروع الأحتلال سياسياً من أساسه، وبالتالي فإن ما يطلق عليه بالجيش هو أداة بيد حكومة طائفية لا تؤمن بالعراق الواحد المتحد، ومن ذلك نتأكد أن عملية تشكيل الجيوش ليست مجرد ملابس موحدة، وسلاح، وأرتداء المرقط، والخاكي(وحتى هذه يفعلونها بطريقة مزرية)، بل أن الجيوش الوطنية هي عقيدة ودستور لقتال شريف وطني قضيته الأولى الدفاع عن الوطن والشعب بأسره.
ـ في تحليل رقم هروب (84089) ضابط ومنتسب من كافة الصنوف، يتضح أن هناك عدد كبير جداً من العناصر من هو غير مقتنع بالمعركة، وهو ما يفسر الفقرة السابقة أفضل تفسير، رغم الإغراءات المادية.
ــ تمنح هذه المعطيات انطباعاً راسخا أن المعركة ليست وطنية ومن ذلك أنتشار الشعارات الطائفية في اجواء المعارك ناهيك عن رؤية الناس لقوات التدخل الإيراني الواضح في المعارك، أفراداً ومجموعات.
ــ وبهذا المعنى، فإن الحكومة لا تخوض معركة وطنية، إنما هي بصدد تجميع قوى مسلحة من هنا وهناك(بما في ذلك عناصر غير عراقية)، تدفعها بأتجاه مقاتلة عناصر وطنية عراقية لديها برنامج وطني شامل لا يستثني ولا يهمش ولا يستبعد أفراد ولا حركات عراقية، وينطوي برنامجها على وضوح في توجه ديمقراطي تعددي، وإعادة إعمار العراق واللحمة بين فئاته وشرائحه، تستبعد كل الصيغ والمؤامرات التقسيمية الأقليمية والمناطقية.
ــ تحاول الحكومة وبطريقة متهافتة وضيعة، أن تمنح كافة فصائل المقاومة صبغة واحدة (تنظيم الدولة الإسلامية) بهدف إلقاء الرعب في قلوب المواطنين، واللعب على الأوتار الطائفية، وإثارة القوى الخارجية، وكسب دعمها السياسي والعسكري، والحقيقة أن ذلك التنظيم هو جزء من محيط المقاومة، جزء لا يلغي مشاركة أطراف كثيرة أخرى، منها عناصر مستقلة تريد الدفاع عن نفسها بوجه هجمات بربرية لصوصية طائفية للنظام ومن معه.
ــ الحكومة تريد من ذلك أيضاً تكريس نظرية أن حربها هو ضد الإرهاب، ولكن الجميع يعلم بما في ذلك الجهات الداعمة للحكومة أن من يمارس الإرهاب أجهزة الحكومة وميليشياتها ومرتزقتها بالدرجة الأولى، وهو ما مارسته منذ المراحل الأولى للأحتلال.
ــ الحكومة تجاهلت، بل تصدت للمظاهرات السلمية التي تطالب بالإصلاح والاستجابة لمطالب المعتصمين، وواجهتهم بالقمع وبردود فعل طائفية.
ــ الحكومة تريد من خلال إشعال نيران حروب ضروس، أستبعاد الأضواء الكاشفة عن فساد يدور في العراق بدرجة غير مسبوقة. والفساد ينطلق من دستور فاسد يسهل الفساد ويقدم الحماية له.
ــ القوات الحكومية بوسائلها الهمجية البربرية ضد السكان المدنيين العزل، تريد أن تحاكي ما يفعله النظام السوري المجرم الذي يقصف السكان عشوائياً، وهذه ليست إرادة وطنية، بل هو قرار وسلاح إيراني لا يهمه شق وحدة الوطن، ليتقاتل أبناء الوطن الواحد بقرار أجنبي أمريكي / إيراني.
ــ تثبت التظاهرات الأخيرة التي تتحول تدريجياً إلى انتفاضة شاملة، تشمل كافة أرجاء العراق، يلتحق بها شرائح وطنية عراقية، تثبت أن برنامج الحكومة فاسد شامل بأجمعه، وينبغي تغيره بشمول وبأجمعه، من رأسه إلى أساسه، ومن أجل الوصول إلى عراق ديمقراطي لا طائفي، يحفظ لكل المواطنين الأمن والعيش والسلام، يخوض العراقيون معركتهم الوطنية الكبرى من أجل أستعادة الاستقلال وطرد القوى الأجنبية من الوطن.


العراقيون سيبلغون هدفهم مهما طال الطريق وغلت التضحيات.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
· الأمين العام للمجلس السياسي العام لثوار العراق.
· المقال جزء من مقابلة تلفازية مع قناة عربية بتاريخ 27 / آب / 2015-08-27.
· بطيه أيضاً قائمة بخسائر القوات الحكومية والميليشيات الإيرانية الملتحقة بها.


**********************************************************

الملحق :

الإحصائية الكاملة لخسائر الحكومة الصفوية العسكرية للفترة من 31\12\2013 ولغاية 31\5\2015




الاحصائية الكاملة لخسائر الحكومة الصفوية العسكرية للفترة من 31\12\2013 ولغاية 31\5\2015 وهذه الخسائر تم تلخيصها بصورة تمكننا من نشرها في موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك وتمكن الجميع من الإطلاع عليها وقرائتها بصورة مبسطة ونتحدى الحكومة الصفوية أن تثبت عدم صحة خسائرها المنشورة وحسب الملحقات (1-2-3-4)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملحق رقم -1- خاص بوزارة الدفاع

مجمل خسائر تشكيلات وزارة الدفاع الصفوية للفترة من 31\12\2013 ولغاية 31\5\2015
أ‌- خسائر الجيش الصفوي(حاشا أن يكون عراقياً) من الأفراد:
عدد القتلى من الضباط 4412 ضابط عدد المصابين والمعاقين من الضباط 5170 ضابط
عدد القتلى من الجنود 31135 جندي عدد المصابين والمعاقين 12369 جندي
هروب 4811 ضابط هروب 32850 منتسب
فقدان 620 ضابط
فقدان 2762 منتسب

ب- خسائر الجيش الصفوي من الأسلحة والآليات والمعدات
فقدان 35705 عجلة نوع همر وبيك أب سلفادور
فقدان 340 دبابة مختلفة من أبرامز وT 72 وT 62
فقدان 675 مدرعة مختلفة من BMB1 وBTR
إسقاط 7 طائرات حربية
إسقاط 33 طائرة سمتية
فقدان 55167 بندقية نوع كلاشنكوف
فقدان 57030 بندقية نوع M16
فقدان 8090 بندقية M4
فقدان 3706 بندقية قنص
فقدان 22651 مسدس
فقدان 16084 بندقية متوسطة نوع BKC
فقدان 4068 سلاح دوشكا
فقدان 6080 قاذفة RBG7
فقدان 3075 مدفع SPG9
فقدان 2580 مدفع 106
فقدان 326 مدفع D30
فقدان 162 راجمة صواريخ كراد
فقدان 597 راجمة صواريخ كاتيوشا
فقدان 5038 ناظور ليلي

*********************************************

ملحق رقم -2- خاص بوزارة الداخلية

مجمل خسائر تشكيلات وزارة الداخلية للفترة من 31\12\2013 ولغاية 31\5\2015
أ- خسائر وزارة الداخلية من الأفراد
عدد القتلى من الضباط 7217 ضابط
عدد المصابين والمعاقين من الضباط 5140 ضابط
عدد القتلى من الجنود 44730 جندي
عدد المصابين والمعاقين 18092 جندي
هروب 8784 ضابط
هروب 26716 منتسب
فقدان 945 ضابط
فقدان 3810 منتسب

ب- خسائر وزارة الداخلية من الأسلحة والمعدات
فقدان وتدمير 45612 عجلة نوع همر وبيك أب سلفادور وسنكر وكوغر
فقدان وتدمير 1308 مدرعة مختلفة
فقدان 85615 بندقية نوع كلاشنكوف
فقدان 16378 بندقية نوع M16
فقدان 12064 بندقية M4
فقدان 3600 بندقية قنص
فقدان 50320 مسدس
فقدان 23045 بندقية متوسطة نوع BKC
فقدان 1394 سلاح دوشكا
فقدان 8019 قاذفة RBG7
فقدان 1204 مدفع SPG9
فقدان 7935 ناظور ليلي


********************************************

ملحق رقم -3- خاص بالتشكيلات العسكرية المرتبطة بمكتب رئيس الوزراء

مجمل خسائر تشكيلات الفرقة الذهبية وجهاز مكافحة الإرهاب للفترة من 31\12\2012 ولغاية 31\5\2015

أ‌- خسائر خسائر الفرقة الذهبية وجهاز مكافحة الإرهاب من الأفراد:
عدد القتلى من الضباط 2861 ضابط
عدد المصابين والمعاقين من الضباط 3170 ضابط
عدد القتلى من الجنود 15025 جندي
عدد المصابين والمعاقين 6917 جندي
هروب 1644 ضابط
هروب 2580 منتسب
فقدان 212 ضابط
فقدان 1029 منتسب

ب- خسائر الفرقة الذهبية وجهاز مكافحة الإرهاب من الأسلحة والآليات والمعدات
فقدان وتدمير 1367 عجلة نوع همر وبيك أب سلفادور
فقدان وتدمير 728 عجلة نوع كوغر وسنكر
فقدان 15330 بندقية M4
فقدان 22065 مسدس
فقدان 1115 بندقية قنص حديثة
فقدان 5047 بندقية متوسطة
فقدان 739 سلاح دوشكا
فقدان 4860 قاذفة RBG7
فقدان 8090 ناظور ليلي

***********************************************

ملحق رقم -4 - الخاص بهيئة الحشد الشعبي المرتبطة بمكتب رئيس مجلس الوزراء

مجمل خسائر تشكيلات هيئة الحشد الشعبي للفترة من 25\6\2014 ولغاية 31\5\2015
أ- خسائر هيئة الحشد الشعبي من الأفراد
عدد القتلى من ضباط الدمج 2062 ضابط
عدد المصابين والمعاقين من الضباط 1039 ضابط
هروب 1676 ضابط
عدد القتلى من العناصر 36873 جندي
عدد المصابين والمعاقين 11076 جندي
عدد المفقودين من الضباط 806 ضابط
عدد المفقودين من العناصر 1760 جندي
هروب 5028 عنصر
ب- لا توجد إحصائية دقيقة عن الأسلحة والآليات والمعدات لهيئة الحشد الشعبي كونها تعتمد على السلاح والآليات والمعدات الخاصة بالتشكيلات (المجاهدة)
يعني المليشياوية
============================================


ملاحظة هامه
· هذه الاحصائيات لا تشمل الخسائر الإيرانية بالسلاح والعتاد والأرواح.

· كلمة فقدان تعني بالنسبة للإفراد وقوعهم بيد الثوار والمجاهدين وبالنسبة للأسلحة والآليات والمعدات تعني أغتنام السلاح أو تدميره من قبل الثوار والمجاهدين



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا