>

المعارضة السورية تدين الارهاب بكافة أشكاله وتتهم النظام بتدبير انفجار حمص

المعارضة السورية تدين الارهاب بكافة أشكاله وتتهم النظام بتدبير انفجار حمص

أعلن وفد الهيئة العليا للمفاوضات مساء السبت خلال مؤتمر صحافي عن ادانته للاهاب بكافة اشكاله، مؤكدا ان النظام السوري وايران هما الراعيان للارهاب في وسوريا.

وقال رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات نصر الحريري “ان المعارضة السورية تدين الارهاب وأدانته سابقا بكل اشكاله”، واضاف “لا يمكن محاربة الإرهاب بشكل فاعل وحقيقي إلا عبر الانتقال السياسي العادل ووضع حد لتدخلات إيران”.

من جانبه اتهم فاتح حسون عضو الوفد العسكري لمؤتمري أستانة وجنيف النظام السوري بتدبير انفجار المقر الامني في حمص وقال “تفجيرات حمص تعد تصفية من قبل النظام لمطلوبين من قبل محاكم دولية بتهم جرائم حرب”.

وكان رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري أعلن خلال موتمر صحافي اليوم في مقر الامم المتحدة في جنيف أن بلاده تطالب جميع منصات المعارضة المشاركة في المفاوضات في جنيف بإدانة هجمات حمص، مؤكدا أنها ستعتبر الجهات الرافضة شريكا للإرهاب.

وأعلن الجعفري أن وفده طالب دي ميستورا بأن “يصدر بيانا يدين فيه التفجيرات الانتحارية الإرهابية التي قامت بها اليوم جبهة النصرة وشركاؤها في مدينة حمص”.

كما طلب الوفد الحكومي من المبعوث الأممي، حسب الجعفري، “أن ينقل أيضا مطلب إصدار بيانات واضحة لا لبس فيها من كل المنصات المشاركة في محادثات جنيف” حول هذه الهجمات.

وشدد الجعفري على أن “أي طرف يرفض إدانة ما جرى في حمص اليوم” ستعتبرها دمشق “شريكا للإرهاب”، مضيفا: “ما حصل اليوم هو بالتحديد رسالة إرهابية إلى مفاوضات جنيف ولكل المجتمع الدولي”.

وأكد دي ميستورا، خلال تصريحات أدلى بها قبل لقائه وفد الحكومة السورية، أن هذه العملية الإرهابية تهدف إلى تقويض مفاوضات السلام في جنيف، لكنه أعرب عن أمله في ألا يؤثر “هذا الحدث المأساوي” على سير المؤتمر الخاص بتسوية الأزمة التي تعاني منها سوريا على مدار حوالي 6 سنوات.

وشدد دي ميستورا، في الوقت ذاته، على أنه يتوقع “حصول أحداث مماثلة هادفة إلى تقويض المفاوضات”، موضحا: “لقد وقعت مثل هذه الحوادث كل مرة عندما كنا نجري مفاوضات”.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا