>

المسيرة التجمعية في ذكرى الثورة فضيحة كبيرة لخامنئي

المسيرة التجمعية في ذكرى الثورة فضيحة كبيرة لخامنئي


أكد عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية «حسين داعي الإسلام » في تصريح صحفي قائلا: الخامنئي قال أنه سيتم التحضير لمسيرة من اجل الاحتفال بذكرى ثورة ٢٢ بهمن بحيث ستكون هذه المسيرة مذهلة وجالبة للنظروبالفعل كان هذا التجمع مذهلا للغاية .

وبدأت هذه المسيرة التجمعية بتوزيع قطع الكيك والشراب وشوربة الآش والعدس وكما تم توزيع سيم كارت مجاني مع عرض ٥ غيغا انترنت لهؤولاء الاشخاص المشاركين والذين تجمعوا بالقرب من ساحة الحرية واضافة لذالك على طول المسيرة التجمعية تم توزيع اوراق فحوص طبية مجانية وتأمين للسفر وفحص لسكر الدم لهؤولاء الاشخاص المشاركين و كما تم توزيع كميات وانواع مختلفة من الأرز على عمال شركة (ايران خودرو) ولكن مع كل هذه التصاوير والصور فمن حيث خلو المشهد من الافراد المشاركين يمكننا القول بأن هذه المسيرة التجمعية بالفعل كانت مذهلة .!!

وضح داعي الاسلام أن الخامنئي لم يستطع الوصول للتوقعات التي انتظرها وكل مخططاته بائت بالفشل وأصبحت حبرا على ورق . في حين رأينا كيف أن الشعب الايراني في تظاهرات الانتفاضة الاخيرة رغم القمع والاضطهاد نادى بشعارات الموت لخامنئي والموت لروحاني .والمثير للاهتمام أن التلفزيون الحكومي مشغولا في البث المباشر لهذا العرض المصطنع من قبل الملالي خوفا من بث شعارات الشعب المنادي بالموت لخامنئي حيث كان يتجنب بث اصوات المنادين بهذة الشعارات .

داعي الاسلام يقول : من وجهة نظري فان هذه انتكاسة كبيرة للخامنئي فبالرغم من ذهاب ممثلي خامئي في صلاة الجمة الاخيرة واقدامهم على تحريف القرآن وتشويهه امثال العميل علم الهدى هذا الدجال الذي ادعى انه في الآية ١٣٠ أو في سورة التوبة أن الله تعالى قد قال أنه يجب المشاركة في المسيرة التجمعية ل ٢٢ بهمن . وعن طريق الطعن بالايات القرانية واخافة الشعب من النار وجهنم والترغيب بالجنة سعى هذا الدجال الى تعبئة الناس للحضور في هذه المسيرة .

وزارة التربية والتعليم أخدت عنوة طلاب المدارس الابتدائية الى هذه التظاهرات ولكنهم لم يستطعيوا اجبار تلاميذ المرحلة الاعدادية والثانوية على ذالك .

في النهاية قال داعي الاسلام أن العالم رأى بأم اعينه أن الشعب الايراني لا يريد هذا النظام .وكما اعترف قاليباف في المناظرات التي عرضت ايام انتخابات رئاسة الجمهورية أن الاشخاص الذين يدعمون هذا النظام هم فقط ٤ % من الشعب ليس اكثر لكن في المقابل هناك ٩٦ % من بقية الشعب الايراني يعارض هذا النظام ويخالفه . وبناءا على ما ذكر وكما اعلنت المقاومة الايرانية ذالك لعدة مرات أنه يجب على الدول الغربية رفع يدها عن سياسات المساومة مع هذا النظام وان تقف الى جانب تاريخ وشعب ايران .

السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية أكدت في حديثها في مناسية الذكرى التاسعة والثلاثون لثورة الشعب الايراني ضد نظام الشاه أن انتفاضة الشعب الايراني الحالية سوف تستمر حتى اسقاط نظام الملالي .







شارك اصدقائك


اقرأ أيضا