>

الكويت تكشف حقيقة وجود أعلام لدول أخرى على منطقة «أرياق»

طالبت الجميع بتحري الدقة
الكويت تكشف حقيقة وجود أعلام لدول أخرى على منطقة «أرياق»

نفت وزارة الداخلية الكويتية، اليوم الأحد، وجود أعلام لدول أخرى على منطقة «أرياق الكويت»، مؤكدة أنه لا صحة لجميع الصور التي يتم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، حول تلك المنطقة، مشيرة إلى أن قطاع أمن الحدود، بالإدارة العامة لحفر السواحل، أكد عدم وجود أية أعلام لأي دولة عربية أو غيرها، فوق المنطقة، وأن الصور المتداولة ليست للكويت، بل تخضع لسيادة إحدى الدول المجاورة.

وناشدت الداخلية الكويتية، جميع مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بالتحري والدقة في ما يقومون بنشره، مؤكدة انفتاحها على الجميع للإجابة عن الاستفسارات المختلفة.

وكانت الكويت قد تقدمت منذ عامين، بعدة شكاوى ودعاوى إلى الأمم المتحدة، ضد الاختراقات المتكررة التي تقوم بها البحرية الإيرانية للمياه الإقليمية الكويتية.

وأشارت صحيفة الأنباء الكويتية، إلى أن مصدرًا مطلعًا أوضح أن الاختراقات الإيرانية كانت تحديدًا على «الأرياق النفطية الكويتية»، البالغ عددها 9، والتي تُعتبر منطقة «كنز للأسماك»، ومن أفضل المواقع البحرية في الكويت التي تكثُر وتتوافر فيها الأسماك بأنواعها، لافتًا إلى أن التعديات كانت من قبل الحرس الثوري الإيراني.

وفي تعليقه على الكنوز التي تحويها «منطقة أرياق الكويت»، قال الغواص المخضرم سليمان يوسف العدساني: مهما ابتعدنا عن البحر.. يأكلك قلبك على الحداق، فأسماكنا أصبحت موسمية، بعد أن كانت تتواجد على مدار السنة، وأن بيئتنا البحرية تصرخ وتناشد الجهات المختصة بتوفير الأمان والحماية لها. مضيفًا: أنصح حداقة الأرياق (الصيادين) بعدم ربط القارب بالريق، لأن الأقواع التي حولها هي الأوفر للصيد، وقد بدأت بالحداق وعمري 10 سنوات عندما كنت أرافق جدي عبدالعزيز بن سلامة في رحلات الحداق في محادق الشمال، مثل الحيشان والدفان وبو حليج والركسة، واكتسبت منه المعرفة والخبرة، وتعلمت الكثير في أمور البحر والصيد، ثم توجهت إلى محادق الجنوب التي أفضلها حاليًا لعدة أسباب وأجد نفسي دائمًا فيها.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا