>

الكلمة ممجوجة بالعربية فقط


عبدالعزيز المحمد الذكير

كانت خطيّة سدوم وعمورة هي الفاحشة التي كانت بين الرجال كما تذكر الكتب المقدسة، فزار لوط ملاكان لكي يخلصوه وأهله من العذاب الذي سيوقعه الرب على سدوم وعمورة، وبالفعل نجا لوط البار وابنتاه فقط وهلاك سدوم وعمورة بقلبها وأمطارها بالنار والكبريت والهلاك.

ولوط في الديانتين المسيحية ليس نبيا بل رجل بار وصالح. وتبعت القرية سدوم مفرداتيا كلمة (سودومي) بالإنجليزية Sodomy واتخذت لتعني اللواط في المعاجم المعاصرة لماذا سمي العمل الفاحش (اللواط) نسبة إلى قوم نبي الله لوط، وهل اسم لوط اسم قبيح ونحن نعلم أن الله يختار لنبيه اسما (حسناً) وهل هناك معنى اصطلاحي يستخدم في الفقه للواط؟ ولماذا الناس ينبذون تسمية اسم أولادهم باسم نبي الله لوط، وهل يعتبر هذا منقصة في نبي الله لوط؟

وقد سمى الله - سبحانه - هذه الفِعْلة: ( فاحشة) في قوله تعالى: (أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ). (الأعراف: من الآية 80).

كما سمى: (الزنا): (فاحشة) فقال - سبحانه: (وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً). (الإسراء: 32)

لو تأملنا تسمية تلك الفاحشة العظيمة وتداولها على ألسنتنا.. لوجدنا أننا قد ألصقناها باسم نبي الله ورسوله إلى تلك الفئة الفاسدة.

أليس في تلك التسمية ظلم وتجنٍّ على هذا النبي المعصوم؟!

ألا ترون أن المسلمين يتجنبون اسم هذا النبي وإطلاقه على أبنائهم بسبب التصاقه بهذه الفاحشة؟!!

فهل سمعت بشخص يسمي ابنه (لوط)؟

حتى لو طلب منه ذلك فلن يفعل.. لأنه يرى في هذه التسمية إساءة لابنه

فهل تصح منا تلك الإساءة لنبي من أنبياء الله تعالى؟!!



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا