>

الكشف عن قاتل الدبلوماسية البريطانية في بيروت

لا شبهة سياسية وراء الجريمة
الكشف عن قاتل الدبلوماسية البريطانية في بيروت

تمكنت أجهزة الأمن اللبنانية من حل لغز مقتل دبلوماسية بريطانية تعمل في سفارة بلادها في بيروت، عثر على جثتها أمس الأول، وسط حديث عن تعرضها للاغتصاب قبل قتلها خنقًا.

وأفادت قناة "LBCI" التليفزيونية الإثنين (18 ديسمبر 2017)، بأنه ليس هناك أي شبهات سياسية وراء الجريمة، إذ تمكنت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي من اعتقال قاتل الدبلوماسية البريطانية، ريبيكا دايكس، والذي اتضح أنه سائق سيارة أجرة (تاكسي) لبناني الجنسية.

وذكرت قناة OTV أن التحقيقات كشفت أن المدعو "طارق ح." وهو سائق تاكسي، كان قد أقلّ ديكس من شارع الجميّزة في بيروت مساء الجمعة الماضية، وانتقل بها من الأشرفية الى أتوتستراد المتن السريع وهناك، أوقف سيارته وحاول اغتصابها، وانتهى بقتلها بواسطة حبل رفيع.

وكان قد عُثر على جثة دايكس السبت الماضي شمال شرق العاصمة بيروت، على أوتوستراد إميل لحود، وقيل إنها تعرضت للاغتصاب. وذكرت مصادر أمنية أن الضحية تعرضت للخنق بعد الاعتداء الجنسي عليها.

وقالت عائلة دايكس في بيان: "نحن محطمون لخسارة محبوبتنا ريبيكا. نبذل ما في وسعنا لنفهم ما الذي حدث لها. نطلب أن تحترم وسائل الإعلام خصوصيتنا".

وتعمل دايكس وهي في الثلاثينيات من عمرها، في سفارة بلادها لدى بيروت منذ يناير 2017 كمديرة لقسم البرامج والسياسات التابع لإدارة التنمية الدولية، بحسب ما أفادت به الخارجية البريطانية.

من جانبها، نقلت شبكة "BBC" البريطانية عن مصدر أمني لبناني بارز قوله، إن "دايكس تعرضت لاعتداء جنسي، وتم خنقها"، مشيرًا إلى أن "التحقيقات جارية، وسيتم إخضاع الجثة للكشف الطبي مرة ثانية في وقت لاحق".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا