>

الفجور بين اليمين واليسار! - د. أحمد الفراج

الفجور بين اليمين واليسار!

د. أحمد الفراج

فاز باراك أوباما برئاسة أمريكا في 2008، لم يكن ذلك هيناً على اليمين الأمريكي المحافظ، الذي أصيب بصدمة كبيرة، فقد كانت المرة الأولى، التي ينتخب فيها رئيس أسود، بعد أكثر من قرنين على انتخاب رؤساء تجمعهم صفات مشتركة، فكل رؤساء أمريكا كانوا من الطائفة المسيحية البروتستانتية البيضاء، ومن أصول إيرلندية، عدا الرئيس جون كينيدي، الذي كان يشترك معهم في كل الصفات، عدا أنه كان مسيحياً كاثوليكياً، وبلغ الأمر أن كثيراً من الأمريكيين البيض ظنوا أن أمريكا أفلتت منهم، ولعلكم تذكرون أن المرشح الجمهوري، جون مكين، وجد صعوبة في إلقاء كلمة تقبل الخسارة، إذ كان أنصاره يصرخون، اعتراضاً على خطابه، الذي اعترف فيه بالهزيمة من أوباما، وكذلك كان شأن الولايات الجمهورية الحمراء، في الجنوب الأمريكي، والتي أصيبت بصدمة عنيفة، وبالكاد تقبلت فوز أوباما بالرئاسة!.
ومع أن فوز أوباما كان صعباً على المحافظين، إلا أن اليمين الأمريكي احتفظ بتوازنه، وكان نقده لأوباما، عدا عن شطحات هنا وهناك، في حدود المعقول، وبالتالي مرت فترة رئاسة أوباما الأولى على خير، بل واستطاع أن يفوز مرة أخرى، وكان المتوقع أن يحصل ذات الشيء من اليسار الأمريكي، في حال فاز ترمب. هذا، ولكن ما أن حدث ذلك، حتى انقلب الإعلام الأمريكي اليساري إلى وحش كاسر، وكتبنا عن ذلك كثيراً، وكما توقعنا، فالحرب الإعلامية على ترمب تزداد ضراوة، وبلغ الأمر أن إحدى المطبوعات اليسارية كلفت أحد محرريها الكبار، وذلك ليتابع تحركات ترمب، وقد اكتشف هذا المحرر، حسب تقرير طويل، أن هناك رجل أعمال روسي يأتي على طائرته الخاصة، من روسيا، إلى أي مكان يتواجد فيه ترمب، والمثير في هذا التقرير هو أن هذا المحرر عرف هذه المعلومة من خلال تتبع خط سير الطائرة الخاصة برجل الأعمال الروسي!.
حسناً، هذا المحرر نشر هذه المعلومة، ولكنه لم يستطع إثبات حدوث أي لقاء، بين ترمب ورجل الأعمال الروسي، فكل ما حصل عليه من خلال تتبع خط سير طائرة رجل الأعمال الروسي هو أن الطائرة تصل إلى المدينة الأمريكية، التي يكون ترمب متواجداً فيها!، فهل هذه الملاحقات الإعلامية لترمب تعتبر جزءاً من العمل الإعلامي المحترف؟، أم أنه عمل استخباراتي خالص، أو عمل يشبه الأعمال الاستخباراتية، على أقل تقدير؟، وبالتالي يحق لنا أن نؤكد على أن الدولة العميقة في أمريكا لا تريد لإدارة ترمب أن تستقر، بل يراد لها أن تقضي وقتها في نفي كل تقرير ينشره الإعلام، وإثبات براءتها منه، وهذا هو ما يجري حالياً، فترمب تجري مشاغلته من الإعلام، ويتم تعطيل تعيين أركان إدارته من قبل الديمقراطيين، والخلاصة هي أننا كنا نتهم الإعلام اليميني المحافظ بالتشدد والمبالغة في الهجوم على الخصوم، فإذا بنا نكتشف، منذ فوز ترمب بالرئاسة، وفي معقل الحرية والديمقراطية، بأن الإعلام الليبرالي اليساري هو الأشرس على الإطلاق، في الاغتيال المعنوي للخصوم، وهذا ما سنتابعه ونكتب عنه، فقد أصبح مثيراً بالفعل!.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا