>

الغارديان: “الدولة” يحبط محاولة إنقلابية ضد البغدادي خطط لها المقاتلون الأجانب بقيادة جزائري

الغارديان: “الدولة” يحبط محاولة إنقلابية ضد البغدادي خطط لها المقاتلون الأجانب بقيادة جزائري

كشفت صحيفة “الغارديان” في تقرير لمراسلها مارتن شولوف من مدينة الحسكة السورية عن الوضع الداخلي لتنظيم الدولة. وفي تقرير تحت عنوان ” زعيم تنظيم الدولة فر من محاولة انقلاب قام بها أتباعه”. وجاء في التقرير أن أبو بكر البغدادي تعرض لمحاولة انقلاب الشهر الماضي بعدما قام المقاتلون الاجانب بتحدي قيادته في مخبأه بشرق سوريا. وبحسب مسؤولين استخباراتيين فقد كانت العملية فاشلة وخصص الزعيم الهارب لتنظيم الدولة مكافأة مالية لمن يقدم معلومات عمن شارك في العملية.

ويقول شولوف إن العملية حدثت كما يعتقد في 10 كانون الثاني/ يناير في قرية قرب بلدة الهجين في وادي الفرات حيث لا يزال التنظيم يتمسك بما تبقى لديه من مناطق. ويقول المسؤولون الأمنيون أن خطة التحرك ضد البغدادي أدت لمناوشات بين المقاتلين حيث نقل الحرس الزعيم الهارب إلى مكان ما في الصحراء القريبة.

وضع التنظيم جائزة لمن يقتل أبو معاذ الجزائري المحارب القديم والذي يعتقد أنه واحد من 500 مقاتل أجنبي لا يزالون في المنطقة

ووضع التنظيم جائزة لمن يقتل أبو معاذ الجزائري المحارب القديم والذي يعتقد أنه واحد من 500 مقاتل أجنبي لا يزالون في المنطقة. ومع أن التنظيم لم يتهم الجزائري مباشرة بالوقوف وراء المؤامرة إلا أن وضع جائزة مالية على رأس واحد من الأعضاء البارزين يعتبر أمرا غير عادي حسبما يقول المسؤولون الأمنيون ويعتقدون أنه المتآمر الرئيسي. وقال مسؤول أمني “لقد اكتشفوها في الوقت المناسب”، مضيفا “كانت هناك مناوشة وقتل شخصان، وحدث هذا من داخل المقاتلين الاجانب ومعظهم من الأشخاص الموثوقين”. وتضيف الصحيفة أن المسؤولين العراقيين والبريطانيين والأمريكيين متأكدون من إقامة البغدادي وقت في آخر معقل للتنظيم حيث أعاد التنظيم ترتيب صفوفه بعد عامين من المعارك فيما نظر إليها على أنها الوقفة الأخيرة لهم.

ويضم المقاتلون الباقون عددا من بقايا القادة خاصة من صفوف المقاتلين الأجانب الذين تدفقوا إلى سوريا والعراق في الفترة ما بين 2013- 2015 حيث أضافوا لعدد مقاتلي التنظيم الذين بلغ عددهم 70.000 مقاتلا في ذلك الوقت. ولم يتبق في المعقل الأخير سوى 500 مقاتلا مع عائلتهم تحاصرهم القوات الكردية والأمريكية الداعمة لها وتواجههم على الطرف العراقي الميليشيات العراقية.

ومع تفكك الخلافة وتراجع مناطقها ومقتل معظم قادتها أصبح التركيز على مكان اختباء البغدادي. ويعاني زعيم التنظيم من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وعانى من جروح خطيرة بعد غارة جوية قبل أربعة أعوام ولكنه هارب منذ ظهوره الاول والأخير في عام 2014. وعانى التنظيم من تقلص في عدد المقاتلين إلا أن هذا لم يشر بأي حال إلى تحد لقيادة البغدادي ولا محاولة قتله. فلا شك في ولاء القادة الذين بقوا معه، خاصة أنهم من المحاربين القدامى الذي عركتهم حروب السنوات الماضية. إلا أن مقاتلي التنظيم ومن بينهم المقاتلين الأشداء يتسربون وبشكل يومي من آخر معقل للخلافة. فيما استسلم عدد كبير منهم وعائلاتهم للمقاتلين الأكراد في منطقة دير الزور.

مع تفكك “الخلافة” أصبح التركيز على مكان اختباء البغدادي، الذي يعاني من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم ومن جروح خطيرة بعد غارة جوية قبل أربعة أعوام ولكنه هارب منذ ظهوره الأول والأخير في 2014.

ومن بين الأسرى عدد كبير من المقاتلين الأجانب الذين يزعمون أنهم أجبروا على القتال. ويعتقد الأكراد أن المقاتلين الأجانب الباقون لا يزالون يتجمعون حول الزعيم. ومعهم عدد من الأسرى الاجانب بمن فيهم المصور الصحافي جون كانتلي والذي كان من بين 25 أجنبيا اختطفهم التنظيم. وتم أسر كانتلي في سوريا عام 2012 وقدم لاحقا سلسلة من الفيديوهات الدعائية للتنظيم. وآخر مرة شوهد فيها في عام 2016، إلا أن وزير الأمن البريطاني بن والاس ألمح لإمكانية بقائه على قيد الحياة. وتظهر تقارير أن التنظيم يحاول استخدام كانتلي وعدد آخر من الرهائن الأجانب لديه كورقة مقايضة مقابل مرورهم الآمن. وتقدر الدوائر الإستخباراتية أن لدى التنظيم ما يكفي من المعدات والاسلحة بشكل يجعله صامدا لمدة شهر آخر. ولدى التنظيم طرق للهرب إلا أن قوات النظام السوري والطيران الروسي ناشطة في المنطقة الجنوبية من المعقل الأخير مما يجعل من محاولة الهروب أمرا صعبا. وتظهر آثار المعارك الأخيرة على الطرق التي تقود إلى جبهات القتال. ومع وجود إشارات عن خسائر ضخمة للتنظيم إلا أن هناك إشارات عن حرب عصابات تندلع وإن بوتيرة خفيفة، وتشمل على قنابل مزروعة في الشوارع وحملة اغتيالات واختطاف في العراق وارتفاع علم التنظيم في اجزاء من الموصل وإن لفترة وجيزة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا