>

العلماء يثبتون «صدق هيرودوت» بعد 25 قرنا

العلماء يثبتون «صدق هيرودوت» بعد 25 قرنا
لندن ــ وكالات الأنباء

بعد حوالى 25 قرنا من تشكيك العلماء فى رواية المؤرخ اليونانى الشهير هيرودوت حول طريقة بناء المصريين القدماء للقارب «باريس» الخاص بالشحن عبر نهر النيل، أكدت دراسة حديثة لجامعة أوكسفورد البريطانية ما ذكره هيرودوت عام 450 قبل الميلاد.

وقالت صحيفة «الجارديان» البريطانية إن جامعة أوكسفورد عثرت أخيرا على «حطام محفوظ بعناية تامة» فى المياه المحيطة بمدينة «هيراكليون» المصرية الغارقة يثبت دقة وصف المؤرخ للقوارب المصرية القديمة، والتى طالما جادل العلماء فى مدى دقتها لعدم وجود دليل «مادى أثري» لها على الإطلاق.

ومدينة «هيراكليون» باليونانية أو «ثونيس» بالمصرية القديمة تقع على عمق نحو 10 أمتار تحت سطح الماء بالقرب من شاطئ أبو قير فى محافظة الإسكندرية.

وكان الإسكندر الأكبر قد تسبب فى إغراق المدينة المصرية القديمة بعدما أسس مدينته الإسكندرية لتكون الميناء الرئيسى إلى بلاده اليونان.

تعليقا على هذا الكشف، قال د.داميان روبنسون، مدير مركز الآثار البحرية بجامعة أكسفورد: «باكتشاف هذا الحطام، أدركنا أن هيرودوت كان على صواب، فما وصفه ظل غامضا للعلماء على مدار عدة قرون مضت».

وكان هيرودوت قد شهد بناء القارب «باريس» عام 450 قبل الميلاد، وكتب حول ما رآه بشأن طريقة بناء العمال للقارب: «لقد قطعوا ألواحا خشبية بطول متر، ثم وضعوها فوق بعضها البعض كالطوب، وبعدها أضافوا ألواحًا أخرى بنفس الطول على القطع الخشبية القوية والطويلة، ثم مدوا جذعا فوق هذه القطع والألواح، وحشروا التشققات من الداخل ببرديات».



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا