>

العفو الدولية: على إيران وقف عمليات "الاعتقال العشوائي"

أدانت عنف طهران بحق المتظاهرين السلميين
العفو الدولية: على إيران وقف عمليات "الاعتقال العشوائي"

ترجمات

بسبب ممارساتها القمعية وغير القانونية في مجال حقوق الإنسان، دعت منظمة العفو الدولية سلطات النظام الإيراني إلى احترام الاحتجاجات السلمية والتوقف فورًا عن الاعتقال العشوائي للمتظاهرين السلميين.

ووفقًا لتقرير نشره موقع DW فارسي، تمت ترجمته، أشارت تقارير المنظمة الدولية إلى أن الحكومة الإيرانية تستخدم الأسلحة لصد المتظاهرين المدنيين في المواجهات الأمنية، فضلًا عن وجود شواهد تؤكد قيام سلطات السجون في إيران بتعذيب السجناء.

وأوضحت العفو الدولية، خلال بيان أصدرته (أمس الأربعاء)، أن تقاريرها تفيد بإقدام السلطات الإيرانية على اعتقال واحتجاز مئات الأشخاص بشكل غير قانوني، وتزج بهم في السجون والمعتقلات بل وتمارس بحقهم أساليب غير قانونية.

وأشار تقرير DW إلى الإحصاءات الرسمية للحكومة الإيرانية حول عدد قتلى حركة احتجاجات ديسمبر الماضي المعروفة بـ"انتفاضة ديسمبر"؛ حيث ذكرت هذه الإحصاءات أن عدد القتلى الذين سقطوا في هذه الاحتجاجات وصل إلى 22 قتيلًا على الأقل.

وعلق تقرير الإذاعة الألمانية على هذا الرقم قائلًا: "إن جرمهم الوحيد هو إطلاقهم الشعارات السلمية ضد الفقر والغلاء والاختناق والفساد في إيران"، وفقًا لتعبيره.

من جهته، أعرب مسؤول مكتب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية "فيليب لوثر"، عن قلقه من تزايد أعمال الاعتقال العشوائي وقمع المحتجين الإيرانيين؛ إذ قال: "يجب على مسؤولي الحكومة الإيرانية حماية أمن المواطنين، لا قمعهم بهذا العنف".

واعتبر لوثر أن ممارسات النظام الإيراني تسحق جميع التعهدات الحقوقية والإنسانية في إيران وحتى الحقوق الدولية.

واختتمت العفو الدولية بيانها بتأكيد ضرورة الإفراج عن جميع المعتقلين السلميين في أحداث الاحتجاجات المختلفة التي تشهدها إيران، وكذلك توقف المسؤولين عن انتهاك حقوق المواطنين الحقوقية والقانونية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا