>

العداء المزيف بين إيران وإسرائيل - علي الصراف

العداء المزيف بين إيران وإسرائيل
علي الصراف


لا أعرف كذبة أكبر من كذبة العداء بين إيران وإسرائيل. فبرغم كل الضجيج الذي يطلقه الطرفان، فان الحقيقة البسيطة التي لا مراء فيها ولا نكران تقول إن إسرائيل لم تطلق رصاصة واحدة ضد إيران، ولا فعلت إيران.
وعندما أرادت إسرائيل أن تحد من مخاطر المشاريع النووية في المنطقة، فإنها اختارت أن تضرب «مفاعل تموز» في العراق عام 1980، وتركت التجارب والمشاريع النووية الإيرانية تتواصل بسلام.
فإذا قيل إن إسرائيل شنت حربا، بالوكالة، على إيران عندما هاجمت حزب الله في لبنان عام 2006، فهذه كذبة أخرى. فالحقيقة التي لا مراء فيها ولا نكران تقول إن طموحات إسرائيل التوسعية كانت هي الدافع وراء تلك الحرب، وليس خوض الحرب ضد إيران. وبذلك، فإن الصدام مع «حزب الله»، كان بهذا المعنى، مجرد ناتج عرضي للطموحات الإسرائيلية، ولم يكن مقصودا بحد ذاته.
وقد استثمر حزب الشيطان هذه الحرب شر استخدام: أولا، بفرض الهيمنة على جنوب لبنان تحقيقا لطموحات التوسع الإيرانية. وثانيا، بطرد المقاومة الوطنية التي كانت تمثلها مختلف التيارات السياسية اللبنانية. وثالثا، باحتكار صفة «المقاومة» ومنحها طابعا طائفيا. ورابعا، بتكريس المشروع الطائفي الصفوي، حتى على الشيعة أنفسهم. وخامسا، بتحويل الصراع مع إسرائيل إلى دعامة دعائية للمشروع الطائفي كله في المنطقة.
ومن الناحية العملية، فإن السلام قائم الآن بين إسرائيل وحزب إيران في لبنان. ولئن انطوى الأمر على تهديدات وأباطيل وعنتريات، فإنها في الحقيقة جزء من طبول الدعاية التي تفضح نفسها بنفسها، مع كل يوم يمر من دون صواريخ ولا رصاص.
والحال، فقد عرف الطرفان حدودهما، وتوقفا عندها، منذ ذلك الوقت. ولكن بقيت العنتريات. وبينما ظلت إسرائيل تتاجر بالمخاوف من «تهديدات» إيران، فقد ظلت إيران وأتباعها، تتاجر بالقضية الفلسطينية وبمعاداة إسرائيل، وكلاهما ينظر بأطماعه ودعايته إلى الجهة الأخرى!
ولدى زيارته إلى موسكو، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إنه «قبل 2500 عام حصلت محاولة في بلاد فارس لتدمير الشعب اليهودي، إلا أن هذه المحاولة فشلت وهذا ما نحتفل به في عيد بوريم (المساخر)».
وهذه كذبة أخرى، إنما على التاريخ. والتاريخ يقول إن هامان لم يكن سوى وزير لدى الملك الفارسي، وكان قد نصحه بإبادة اليهود، ونصب صليبا ليعدم عليه منافسه موردخاي. ولكن الملك وقع في غرام أستير (رمز الكنيسة اليهودية)، وعرض عليها نصف مملكته! إذ قال لها: «ما هو سؤلك يا أستير الملكة فيُعطى لك؟ وما هي طلبتك؟ ولو إلى نصف المملكة تُقضى». فقالت: «إن كنت قد وجدت نعمة في عينيك أيها الملك وإذا حسن عند الملك فلتعط ليّ نفسي بسؤلي وشعبي بطلبتي، لأننا قد بعنا أنا وشعبي للهلاك والقتل والإبادة»، (حسب إصحاحات أستير).
أكثر من ذلك تقول الأساطير إن هامان حاول أن يقتحم بيت الملك ليغتصب «أستير»، فغار الملك وغضب عليه وقرر أن يصلبه على ذات الصليب الذي نصبه لموردخاي.
عيد المساخر، هو بالأحرى، عيد لكسب رضا ملك الفرس، وليس العكس!
فإذا كان للتاريخ أيُّ امتداد ذو معنى، فلن يصعب على المرء أن يعرف لماذا قصفت إسرائيل «مفاعل تموز»، وليس مفاعلات إيران. بل ولن يصعب أيضا أن يفهم لماذا تم غزو العراق وتدميره ومنحه على طبق من فضه إلى إمبراطورية فارس الجديدة.
لقد كان كل ما رأيناه من دمار ودماء، إكراما لقورش الأكبر الذي حرر اليهود من الأسر البابلي، وليس لأن إيران تشكل تهديدا!
وحيثما يكشف الواقع المصلحة المشتركة للمشروع الطائفي لتمزيق المنطقة، فإن دوافع الغرام الفارسي المتواصل بـ»أستير»، سوف تبدو واضحة أكثر.
ولكن الكذب على الناس وعلى التاريخ، لن يتوقف. إنه تجارة خالدة للشيطان وحزب الشيطان. وهذه حقيقة أخرى، لا مراء فيها ولا نكران.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا