>

العثور على مقبرة جماعية تضم رفات مئات السجناء في سجن بادوش قرب الموصل

العثور على مقبرة جماعية تضم رفات مئات السجناء في سجن بادوش قرب الموصل


بغداد- أ ف ب- أعلنت قوات الحشد الشعبي العراقية العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 500 معتقل داخل سجن بادوش الواقع على بعد 15 كلم شمال غرب الموصل.

وافاد الحشد الشعبي في بيان أن “اللواء الثاني عثر على مقبرة كبيرة فيها رفات نحو 500 سجين مدني في سجن بادوش اعدمتهم عصابات داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) بعد سيطرتها على السجن اثناء احتلال الموصل”.

واستعادت القوات العراقية المكونة من الحشد الشعبي والجيش العراقي السيطرة على السجن الاربعاء الماضي بعد إحرازها تقدما من الجهة الغربية صعودا من الجنوب.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش اعلنت في تشرين الاول/ اكتوبر 2014 إن مسلحين من تنظيم “الدولة الإسلامية” قاموا على نحو ممنهج بإعدام نحو 600 من النزلاء الذكور في سجن بادوش في 10 حزيران/ يونيو. وبحسب روايات الناجين، كانت الأغلبية الساحقة من القتلى من الشيعة.

واوضحت المنظمة في بيان انه “بعد الاستيلاء على سجن بادوش قرب الموصل، قام مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية، بفصل النزلاء السنة عن الشيعة، ثم أجبروا الرجال الشيعة على الركوع بطول حافة واد قريب، وأطلقوا عليهم النار من بنادق هجومية وأسلحة آلية”، بحسب ما قال 15 سجيناً شيعياً ممن نجوا من المذبحة للمنظمة الحقوقية.

ووفقا لروايات الناجين فان “المسلحين قاموا كذلك بقتل عدد من النزلاء الأكراد والإيزيديين”.

وقال النائب العراقي فيان دخيل آنذاك إن التنظيم يحتجز أكثر من 500 امرأة أيزيدية في سجن بادش.

واستولى تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” في 2014 على مساحات شاسعة في العراق وسوريا واعلن اقامة دولة الخلافة فيها، لكنه خسر معظمها لاحقا.

وأطلقت القوات العراقية عملية عسكرية واسعة في 17 تشرين الاول/ أكتوبر استعادت خلالها الجانب الشرقي لمدينة الموصل، قبل التوجه الى الجانب الغربي للمدينة وهو اصغر مساحة لكنه مكتظ اكثر بالسكان.

وقاوم الجهاديون القوات العراقية باستخدام السيارات المفخخة والعبوات الناسفة والقناصة، وطائرات مسيرة مجهزة بقنابل.

وركزت القوات العراقية الاربعاء عملياتها على تطهير الشوارع من العبوات الناسفة وتفكيك المتفجرات في المنازل المفخخة في المناطق التي انتزعتها بعد معارك شرسة الثلاثاء وسط الموصل.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا