>

العثور على «الأمريكية المسلحة» ميتة بعدما تسببت تهديداتها في إغلاق مدارس كولورادو

أطلقت على نفسها عيارًا ناريًّا
العثور على «الأمريكية المسلحة» ميتة بعدما تسببت تهديداتها في إغلاق مدارس كولورادو

عثرت السلطات الأمريكية على المرأة المسلحة التي كانت تبحث عنها، ميتة، بعد توجيهها تهديدات إلى مدرسة كولومبين الثانوية بولاية كولورادو، والتي شهدت حادث إطلاق نار مروعًا قبل 20 عامًا.

وقال جيف شريدر قائد شرطة مقاطعة جيفرسون -في مؤتمر صحفي مساء الأربعاء- إن المرأة وتدعى «سول بايس- 18 عامًا» توفيت. وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية.

وأوضح شريدر أن السبب الواضح للوفاة هو عيار ناري أطلقته على نفسها، إلا أنه تم البدء في تحقيق لتحديد سبب الوفاة.

وبذلك تنتهي عملية بحث شاملة جرت في وقت سابق عن بايس، وقال جون ماكدونالد -مدير سلامة المدارس في ليتلتون بكولورادو-: «أنا ممتنّ لانتهاء هذا التهديد، ويمكننا العودة إلى عملية التعليم».

وأبقت مدارس كثيرة في ولاية كولورادو أبوابها مغلقة، أثناء بحث مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي (إف بي آي) عن امرأة «مسلحة وخطيرة للغاية» أرسلت تهديدات للمدارس قبيل الذكرى السنوية العشرين لمذبحة وقعت في مدرسة كولومبين الثانوية بالولاية.

وخضعت مدرسة كولومبين الثانوية، التي شهدت مذبحة في عام 1999 وخلفت 13 قتيلًا، و21 مدرسة أخرى في كولورادو، لإجراءات أمن مشددة أمس الأول الثلاثاء، حيث أغلقت الأبواب الخارجية للمدارس بما يتيح استمرار الدراسة داخلها بشكل طبيعي.

وذكر مكتب قائد شرطة مقاطعة جيفرسون ومكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي، أن سول بايس توجهت إلى كولورادو الإثنين «وأصدرت التهديدات» ويصفها المسؤولون بأنها «مفتونة» بإطلاق النار الذي وقع بمدرسة كولومبين.

وقالت الشرطة، إن بايس «مسلحة وتعتبر خطيرة للغاية».

وذكرت السلطات أن المرأة شوهدت آخر مرة في منطقة وعرة التضاريس بمقاطعة جيفرسون، وكانت ترتدي قميصًا أسود وسروالًا مموّهًا وحذاءً أسود.

وكانت هيئة مدارس المقاطعة قد ذكرت -عبر تويتر في وقت سابق- أنه تم تقييد الدخول والخروج بمدرسة كولومبين الثانوية و21 مدرسة أخرى بالقرب من دنفر عاصمة الولاية، رغم استمرار الأنشطة كالمعتاد.

وجاء ذلك قبل وقت قصير من الذكرى العشرين لعملية إطلاق نار في مدرسة كولومبين الثانوية، ففي 20 إبريل 1999، قام تلميذان مراهقان سابقان بتسليح أنفسهما بالمسدسات والبنادق والقنابل وقتلا 12 تلميذًا ومعلمًا واحدًا قبل أن يقتلا أنفسهما في مذبحة تسببت في صدمة بالولايات المتحدة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا