>

العبادي يطالب بإلغاء نتائج استفتاء كردستان.. وإيران تغلق مكتب فضائية كردستان 24 في طهران بعد اغلاق تركيا للعديد من المحطات

العبادي يطالب بإلغاء نتائج استفتاء كردستان.. وإيران تغلق مكتب فضائية كردستان 24 في طهران بعد اغلاق تركيا للعديد من المحطات


بغداد ـ طهران ـ (أ ف ب) – الاناضول: دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الأربعاء، إقليم كردستان إلى إلغاء نتائج الاستفتاء على الاستقلال الذي أجري يوم الاثنين، للدخول في حوار لحل المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد.
وقال العبادي خلال جلسة استثنائية للبرلمان العراقي إنه “لابد من إلغاء الاستفتاء، والدخول بحوار تحت سقف الدستور (…) لن نتحاور حول نتائج الاستفتاء مطلقا”.
وبعد ثمان وأربعين ساعة من إجراء الاستفتاء على الاستقلال، يتعرض إقليم كردستان لضغوط متصاعدة آخرها طلب بغداد تسليم المطارات الى الحكومة المركزية خلال مهلة ثلاثة أيام.
وأضاف رئيس الوزراء العراقي “سنفرض حكم العراق في كل مناطق الإقليم بقوة الدستور”.
أجري الاستفتاء الاثنين في كردستان الذي يضم محافظات أربيل والسليمانية والدهوك، وفي مناطق متنازع عليها لا تشكل جزءا من كردستان المتمتع بحكم ذاتي.
وشارك أكثر من 3,3 ملايين شخص في الاقتراع، اي 72,16 في المئة من الناخبين المسجلين وعددهم حوالى خمسة ملايين.
وأمهل العبادي الثلاثاء إقليم كردستان 72 ساعة تنتهي يوم الجمعة، لتسليم المطارات إلى حكومة بغداد، بعد 24 ساعة من الاستفتاء على استقلال الإقليم عن العراق.
وقال العبادي خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي في بغداد إن “مجلس الوزراء أقر حظر الرحلات الجوية الدولية من كردستان وإليه بعد ثلاثة أيام، في حال لم يتم إخضاع المطارات للحكومة الاتحادية”.
ويترقب العراق نتائج الاستفتاء حول استقلال كردستان الذي نظم الاثنين وسط أجواء احتفالية في الأوساط الكردية، وتصعيد اللهجة من بغداد التي دعا برلمانها إلى إرسال قوات الى المناطق المتنازع عليها بين الحكومة المركزية والإقليم الشمالي.
وأوضح العبادي في هذا السياق “لن نتنازل عن وحدة العراق وسيادته، هذا واجب وطني ودستوري نتمسك به”.
وأكد ان “الحكومة ستفرض سلطتها الاتحادية وفق الدستور (…) لا زلنا متمسكين بالتفاوض لكن لن نتفاوض على نتائج الاستفتاء، ولن نتحاور على هذا الأساس″.
ورغم أن نتيجة الاستفتاء المتوقعة ستكون “نعم” لاستقلال يحلم به الأكراد منذ عقود، لكن ذلك لن يعني أنه سيصبح واقعا بين ليلة وضحاها.
فقد أوضح المسؤولون الأكراد أن الاستفتاء سيشكل نقطة انطلاق لمفاوضات طويلة مع بغداد من أجل الوصول الى الاستقلال.
لكن الواضح أيضا ان مسار المفاوضات سيكون صعبا وطويلا في ظل رفض بغداد القاطع لاستقلال هذه المنطقة الغنية بالنفط والموارد.
ومن جهة أخرى قررت الحكومة الإيرانية، اليوم الأربعاء، إغلاق مكتب مؤسسة كردستان 24 للإعلام والأبحاث في طهران، ردا على إجراء الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان عن العراق.
ويعتقد أن القناة التلفزيونية التي تمّ إغلاق مكتبها في طهران، تعود لحزب رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، الذي دعا لتنظيم هذا الاستفتاء وأصر على إجرائه رغم المناشدات الإقليمية والدولية بالتراجع عنه.
وقررت وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي إغلاق مكتب مؤسسة كردستان 24 بسبب الاستفتاء الذي أجراه الأكراد.
وجاء قرار طهران بعد يومين من إغلاق تركيا مكتب مؤسسة كردستان 24 على أراضيها.
وأعلنت تركيا يوم الثلاثاء توضيحا تبين فيه الأسباب التي دفعتها إلى وقف بث ثلاث فضائيات كردية بينها كردستان 24.
وقالت أنقرة إن برامج فضائية كردستان 24 “تهدد الأمن القومي التركي”.
وقال المدير العام لمؤسسة كردستان 24 للإعلام والأبحاث، نور الدين ويسي، ردا على القرار الإيراني، “نشعر بالأسف حيال قرار طهران إغلاق مكتبنا على أراضيها، على الرغم أننا كنا أصلا نواجه صعوبات كثيرة في عمل كوادر مؤسستنا هناك”.
وأضاف ويسي أن “هذا القرار لن يؤثر بأي شكل على تغطيتنا الموضوعية والمهنية للأحداث والتطورات في إيران، وسنتابع عملنا الصحفي باحتراف وكما هو عهدنا”.
و كان مكتب كردستان 24 افتتح في طهران في يوليو/ تموز 2016.
وترفض إيران وتركيا استفتاء الإقليم على انفصاله عن العراق، خشية أن يدغدغ استقلاله مشاعر ملايين الأكراد المقيمين في الدولتين.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا