>

العبادي يصل إيران قادمًا من تركيا

العبادي يصل إيران قادمًا من تركيا

وكالات : وصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، مساء الأربعاء، إلى إيران قادمًا من تركيا، في إطار جولة إقليمية يجريها منذ أيام لحشد الدعم لإعمار بلاده وتنسيق الجهود لمواجهة استفتاء انفصال إقليم شمالي البلاد.

وأفاد المكتب الإعلامي للعبادي، في بيان، بأن الأخير وصل مساء اليوم، إلى إيران بعد اختتام زيارته لتركيا، التي استمرت عدة ساعات.

ويجري العبادي منذ أيام جولة إقليمية شملت السعودية ومصر والأردن فضلًا عن تركيا لحشد الدعم لإعادة إعمار بلاده بعد أن أوشكت على هزيمة تنظيم “الدولة” (داعش) بعد 3 أعوام من الحرب الطاحنة.

كما يسعى رئيس الحكومة العراقية لتنسيق الجهود مع تركيا وإيران لمواجهة استفتاء الانفصال الباطل الذي أجراه إقليم الشمال الشهر الماضي، والذي تعتبره بغداد وأنقرة وطهران تهديدا لأمنها القومي.


العبادي: لا يمكننا السماح لأي مجموعة بامتلاك السلاح والنشاط على أراضينا

أكد رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الأربعاء، أنه من غير الممكن لبلاده أن تسمح لأي مجموعة بامتلاك السلاح، دون تصريح، والقيام بأنشطة على أراضيها.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها العبادي، عقب لقائه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وتابع “للأسف نحن نشكل جزء من الجغرافيا المحرومة من الاستقرار، والتي تعاني عدة مشاكل، وأعتقد أنه حان الأوان للتغلب عليها”.

وأكد العبادي أن محاربة الإرهاب تشكل جزءًا أساسياً من سياسة بلاده، وأنها تولي أهمية كبرى للتعاون مع مختلف الدول من أجل تحقيق نتائج فعالة بهذا الخصوص.

وأضاف “تنظيم الدولة الإرهابي أزهق الكثير من أرواح مواطنينا، بقدر ما دمر بنيتنا التحتية، ونجحت قوات الأمن العراقية من تحقيق النصر أخيرًا عليه”.

وبخصوص الاستفتاء، قال “للأسف أراد البعض عبر الاستفتاء تقسيم أراضينا، وإعادة ترسيم حدودنا، مستخدمًا القوة لتحقيق ذلك”.

وختم بالقول “مهمتنا هي تحقيق وحدة الأراضي العراقية، ومحاربة المنظمات الإرهابية التي تهدد العراق والمنطقة”.

وصول 12 مروحية حربية إلى “قاعدة زمار الجوية” شمال غرب الموصل

وفي وقت سابق، اليوم الأربعاء، كشفت مصدر في القوات الجوية العراقية، عن وصول 12 مروحية حربية إلى “قاعدة زمار الجوية” شمال غرب الموصل، لمساندة القوات المسلحة في فرض سلطة القانون على المناطق المتنازع عليها مع إدارة إقليم الشمال.

وفي تصريح خص به (الأناضول)، قال الرائد طيار، عبيدة صالح الشريف، إن “القيادة العليا للقوات المسلحة العراقية وبالتنسيق مع التحالف الدولي، أمرت بتوجّه 12 طائرة حربية إلى غرب الموصل، وتحديدا إلى قاعدة زمار الجوية التي جرى إنشاؤها مؤخرا”.

وذكر أن “جميع الطائرات وصلت فجر اليوم القاعدة”، مشيراً أن “طواقم الطائرات على أهبة الاستعداد لتنفيذ الأوامر العسكرية المنوطة بهم”.

وأوضح الشريف، أن “المهام الرئيسة لهذه الطائرات هو التصدي لأي عمل إرهابي يحاول استهداف القوات العراقية في الموصل وأطرافها”.

وحول احتمالية مشاركة هذه الطائرات ضد البيشمركة (قوات إقليم الشمال)، أكد الشريف أنه “في حال تعرضت القوات العراقية لنيران البيشمركة وطلبت الدعم ووافقت القيادة على إسنادها، فإن الطائرات الحربية سوف تلبي نداء الواجب وستعتبر البيشمركة هدفا عسكرياً معادياً”.

ومنتصف أكتوبر/تشرين أول الجاري، أطلقت القوات العراقية، حملة أمنية، سيطرت خلالها على الغالبية العظمى من مناطق متنازع عليها مع إقليم الشمال، عقب انسحاب البيشمركة التي كانت تسيطر عليها منذ صيف 2014.

وتشمل المناطق المتنازع عليها، محافظة كركوك، وأجزاء من محافظات نينوى وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق).

وتأتي تلك الحملة عقب تصاعد التوتر بين بغداد وأربيل، بعد إجراء إقليم الشمال استفتاء الانفصال الباطل في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، الذي تؤكد الحكومة العراقية أنه غير دستوري، وترفض التعامل مع نتائجه.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا