>

العاهل المغربي يعين سفيرا جديدا في تركيا و13 اخرين في بلدان عربية أوروبية وأمريكا الجنوبية بينهم سفيرتان.. ويصادق على عودة “التجنيد الإجباري” بعد 11 عامًا من إلغائه

العاهل المغربي يعين سفيرا جديدا في تركيا و13 اخرين في بلدان عربية أوروبية وأمريكا الجنوبية بينهم سفيرتان.. ويصادق على عودة “التجنيد الإجباري” بعد 11 عامًا من إلغائه


الرباط/ محمد الطاهري/ الأناضول: عين العاهل المغربي الملك محمد السادس، مساء الإثنين، سفيرا جديدا لبلاده في تركيا، و13 سفيرا آخر في بلدان أخرى عربية أوروبية وأمريكا الجنوبية، بينهم سفيرتان.

جاء ذلك في بيان للناطق الرسمي باسم القصر الملكي، عبد الحق المريني، عقب اجتماع للمجلس الوزاري برئاسة الملك محمد السادس.

وتم تعيين محمد علي الأزرق، سفيرا بتركيا، ويوسف العمراني، سفيرا بجنوب إفريقيا، وزهور العلوي سفيرة بألمانيا، وحسن أبو أيوب سفيرا برومانيا.

كما تم تعيين محمد ستري، سفيرا بقطر، وخالد الناصري سفيرا بالأردن.

وعين العاهل المغربي رجاء ناجي مكاوي، سفيرة لدى الفاتيكان، وسمير الظهر، مندوبا دائما للمغرب لدى منظمة اليونيسكو.

وعين كذلك يوسف بلا سفيرا بإيطاليا، ولطفي بوشعرة سفيرا بروسيا، وعز الدين فرحان سفيرا بالنمسا، وياسر فارس سفيرا بالأرجنتين، وأمين الشودري سفيرا بالبيرو، وجمال شعيبي سفيرا بالفيتنام.

من جهة اخرى صادق المجلس الوزاري المغربي برئاسة عاهل البلاد الملك محمد السادس، مساء الإثنين، على مشروع قانون “الخدمة العسكرية”(التجنيد الإجباري)، بعد إلغائها عام 2007.
جاء ذلك في بلاغ للناطق الرسمي باسم القصر الملكي، عبد الحق المريني، عقب اجتماع للمجلس الوزاري، مساء الإثنين، برئاسة الملك محمد السادس، في القصر الملكي بالرباط.
وقال البيان إن المجلس الوزاري “صادق على مشروع قانون يتعلق بالخدمة العسكرية”.
وكان مجلس الحكومة برئاسة رئيسها سعد الدين العثماني، تدارس صباح الإثنين، مشروع القانون المتعلق بالـ”التجنيد الإجباري”، قبل عرضه على المجلس الوزاري للمصادقة عليه.
وأضاف البيان أن هذا المشروع، تم إعداده تنفيذا لتعليمات الملك. مشيرًا إلى أنه “يقر مبدأ إلزام المواطنات والمواطنين البالغين من 19 إلى 25 سنة، بأداء الخدمة العسكرية خلال مدة محددة 12 شهرًا”.
ويحدد مشروع القانون المتعلق بالـ”التجنيد الإجباري”، وفق البيان، الحالات التي يتم بمقتضاها الإعفاء منه، والإجراءات المترتبة عن انتفاء أسباب الإعفاء، حتى بلوغ 40 سنة.
كما يحدد المشروع أيضًا واجبات الأشخاص المجندين، خلال مدة الخدمة العسكرية، وكذا الحقوق والضمانات المخولة لهم، على غرار أفراد القوات المسلحة الملكية.
وأوضح بيان الناطق باسم القصر الملكي أن تطبيق التجنيد الإلزامي يهدف إلى “إذكاء روح الوطنية لدى الشباب، في إطار التلازم بين حقوق وواجبات المواطنة”.
وينتظر أن يعرض هذا المشروع على البرلمان لمناقشته والمصادقة عليه، في الدورة البرلمانية المقبلة في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
وبدأ المغرب العمل بالـ”التجنيد الإجباري” في المغرب عام 1966، والذي كان يمتد إلى عام ونصف العام، ولم يكن يستثنى منه سوى الذين يعانون من العجز البدني أو أصحاب المسؤوليات العائلية أو طلبة الجامعات.
كما شملت الخدمة الإجبارية أواخر الثمانينيات وبداية التسعينيات عددًا من الشباب الذين فشلوا في الدراسة، غير أنه في 2007 قرر الملك محمد السادس إلغاء هذه الخدمة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا