>

الضاري لازال في واشنطن ونشاطاته مستمرة ! - سرمد عبد الكريم

الضاري لازال في واشنطن ونشاطاته مستمرة !
سرمد عبد الكريم
ina1dk@yahoo.com

لاول مرة تنال زيارة سياسي عراقي للولايات المتحدة الامريكية , هذا الاهتمام
من قبل جهات صنع القرار الامريكي , وهي الية غاية في التعقيد .
ومن الواضح ان الحجر الذي رماه جمال الضاري في بركة صنع القرار السياسي الامريكي فيما يخص العراق
قد فعلت فعلها , وخلقت امواجا ضربت شواطيء هذه البحيرة .

جمال الضاري لازال في واشنطن وردود الفعل حسب اتجاهات العمل اخذت مسارين مهمين , الاول وهو اللقاءات السياسية
المباشرة مع قيادات مجلس الشيوخ ومن الحزبين , وبالخصوص الحزب الجمهوري الحاكم .
والاتجاه الثاني وهو الاهم في راي المتواضع , فالاتصالات نشطة جدا مع مراكز البحوث والمعاهد التي
صار واضحا هي المحرك الكهربائي الذي يضخ الافكار لصانع القرار الذي بدوره يكون قراره ضمن هذه الحدود .

اما جديد الزيارة فقد التقى الضاري بالباحث والمحرر مايكل كوردن المتخصص في مجال الأمن القومي (صحيفة نيويوك تايمز) ,
ومن المهم ان اللقاء ناقش قضايا عراقية مصيرية تمثل حاجات ومشاكل العراقيين كافة من جنوب العراق لشماله دون التحيز لجهة او طائفة
او دين او عرق او مذهب , الصورة التي ابرزها الضاري هي صورة للاسرة العراقية من عدسة عراقية لكاميرا عراقية وبدون رتوش.
عندما يقابل كوردن وهو باحث امني وصحفي في نيويورك تايمز اتلذاري ويرى الصورة المفزعة للمجتمع العراقي
في ظل ظروف غاية بالتعقيد , ويمع من سياسي عراقي يتكلم بنفس وطني عابر للطائفية والعراقية يكون رد الفعل
حتما ايجابي ... كوردن استمع لتحديات خطيرة أبرزها الإرهاب والأخطاء المصاحبة لمكافحته، وسياسات وهيكلية النظام السياسي
ومؤسساته التي تساهم في خلق المشاكل بدلاً من حلها، كما تحدث عن الكارثة الإنسانية للنزوح الجماعي للسكان وعدم إكتراث الدولة
لمساعدتهم وإيوائهم وإعادتهم الى مناطقهم بعد تحريرها، والمصالحة الوطنية المفقودة التي تمثل حجر الأساس للأمن المجتمعي،
والنفوذ الإيراني الذي يتعاظم ويتجذر في كل الميادين، والفساد المستشري في مؤسسات الدولة.
حيث اكد الشيخ جمال: "إنه وبدون إيجاد حلول حقيقية لهذه التحديات تساهم فيها الولايات المتحدة لن يتحول العراق الى دولة مستقرة
وآمنة ومزدهرة (وهذا يعني العكس سيتحول العراق لمشكلة امنية محلية واقليمية ودولية كبرى). مضيفا أنه "لا يمكن القضاء على الإرهاب
في العراق والمنطقة بشكل نهائي إلا بمعالجة أسباب ظهوره ومنع ولادته من جديد".
وتطرق اللقاء إلى عن عملية تحرير الموصل والخسائر الكبيرة في الأرواح التي يتكبدها السكان
حيث اكد: "إن الإبادة الجماعية التي يتعرض لها أهالي المحافظة المنكوبة هي جريمة ضد الإنسانية بكل المقاييس
، وما يثير الدهشة والاستغراب وصف البعض نزوح مليون طفل وإمرأة وشيخ من الموصل إلى العراء والخسائر
الهائلة في الأرواح من جراء القصف التدميري المدفعي والصاروخي والجوي العشوائي على الأحياء السكنية
بأنها أخطاء تحدث في أي حرب وأن الخطة المستخدمة مهنية وأن هذه هي الحرب!
هذه الاشارة المهمة لمتخصص امريكي بالامن القومي الذي يدرك تماما ان امن الولايات المتحدة مرتبط بشكل او باخر
بالامن في اقليمنا المضطرب وبالخصوص العراق والموصل بالذات ... لذلك ان هذه المقابلة مهمة جدا وهو احد عناصر
ترتيب الافكار التي ترسل وتضخ بشكل مستمر للبيت الابيض وللكونغرس , وبالتالي نتوقع ان صانع القرار سينتبه
لمصيبة البلاد الكارثة التي تنعكس حتما على العالم والولايات المتحدة .
نقول جهود متميزة ونشاط قياسي في سبيل العراق وقضيته التي طالت وتخمرت واصبحت نبيذا لمن يتلذذ بشرب نبيذ
معتق مخلوط بدماء المساكين من شعبنا المظلوم .
بوركت جمال , وبوركت جهودك وجهود كل الطيبين والله من وراء القصد !!

كاتب واعلامي عراقي
ارض الله الواسعة
4 نيسان ابريل 2017م




شارك اصدقائك


اقرأ أيضا