>

الصادق المهدي يدعو الرئيس السوداني للتنحي

بيان يحشد المعارضة للعبور نحو «النظام الجديد»
الصادق المهدي يدعو الرئيس السوداني للتنحي

وجَّه الصادق المهدي، زعيم حزب الأمة السوداني (أكبر حزب معارض في البلاد)، نداءً إلى الرئيس عمر البشير بالتنحِّي عن رئاسة البلا.

دوفِي بيان أصدره، مساء السبت، أبدى المهدي استعداده للقاء ممثلي المعارضة للاتفاق على تفاصيل العبور نحو ما أسْمَاه « النظام الجديد» في السودان.

وقال البيان: «للخروج من موقف المواجهة الحالي نُوجّه لرئيس الجمهورية نداء: إنَّك تستطيع أن تحقِّق للبلاد مخرجًا آمنًا قدره لك أهل السودان والتاريخ ويحول الاستقطاب الحاد لوحدة وطنية والعزلة الدولية إلى تعاون دولي». وفقًا لوكالة «رويترز».

يأتِي ذلك بعد أسبوع من إجراءات متتالية تهدف إلى التصدّي لموجة لم يسبق لها مثيل من الاحتجاجات التي تهدِّد حكم البشير المستمر منذ ثلاثة عقود. وشملت الإجراءات إعلان حالة الطوارئ في عموم البلاد وإقالة حكام الولايات وتعيين مسؤولين عسكريين وأمنيين محلهم.

ودعا البيان البشير أيضًا إلى إنهاء حكم الطوارئ والتعذيب وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

وبدأت الاحتجاجات في السودان على ارتفاع أسعار الخبز بصورة شبه يومية منذ 19 ديسمبر الماضي ثُمَّ تحوَّلت إلى أطول تحدٍّ لحكم البشير.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير، فوَّض سلطاته واختصاصه كرئيس لحزب المؤتمر الوطني الحاكم، فجر الجمعة، لنائبه الجديد ليعمل على تسيير مهام الحزب، حتى يتفرّغ الأخير لإدارة شؤون الدولة كرئيس قومي.

واختار المكتب القيادي في اجتماعه الذي استمر حتى الساعات الأولى من صباح الجمعة، حاكم ولاية شمال كردفان السابق أحمد هارون نائبًا للبشير في رئاسة الحزب الحاكم بديلًا للنائب السابق فيصل حسن إبراهيم.

وقال نائب رئيس الحزب أحمد هارون في تصريحات عقب اجتماع المكتب القيادي: إن «اجتماع المكتب القيادي تفهم خطوة الرئيس البشير بتفويض سلطاته لنائبه لتسيير أعباء العمل الحزبي والتنظيمي ليستطيع التفرغ لمهامه الوطنية التي عبر عنها في خطاب الجمعة الماضية». في إشارة لدعوة الحوار التي نادى بها البشير.

وأشار هارون لاستعداد حزبه لترتيب وملاءمة أوضاعه الداخلية للمشاركة كحزب سياسي ضمن القوى الأخرى في المبادرة الوطنية التي طرحها البشير للحوار وبشكل إيجابي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا