>

الشرطة السودانية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرات الخرطوم

المحتجون طالبوا بتنحي البشير
الشرطة السودانية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرات الخرطوم


الخرطوم - وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )

استخدمت الشرطة وقوات الأمن الوطني السودانية، اليوم الثلاثاء، الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين الذين نزلوا إلى الشوارع في العاصمة السودانية الخرطوم، مطالبين بتنحي الرئيس عمر البشير بعد قرابة 30 عامًا في السلطة.


وأقامت أجهزة الأمن والشرطة نقاط تفتيش، وأغلقت الشوارع الرئيسة، وألقت قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين كانوا في طريقهم إلى قصر الرئيس لتقديم التماس، بحسب وكالة بلومبرج.

ونظمت الاحتجاجات، اليوم الثلاثاء، مجموعة من المستقلين والنقابات المهنية، التي انضم أعضاؤها من الأطباء والمعلمين في مظاهرات بجميع ربوع البلاد منذ نحو أسبوع ضد ارتفاع التضخم ونقص الغذاء.

وبينما تواصلت الاحتجاجات في العاصمة، كان البشير في ولاية الجزيرة، جنوب شرق العاصمة، ليدشن ملعبًا ومدرسة ومصنعًا صغيرًا للقطن .

وفى كلمة ألقاها في هذه الفعالية، ألقى الرئيس باللوم في الاحتجاجات على دول أجنبية و"مرتزقة"، مضيفًا أن الحكومة سوف تواصل الإصلاحات الاقتصادية لتحسين حياة المواطنين.

يشار إلى أن السودان يشهد احتجاجات منذ يوم الأربعاء الماضي؛ احتجاجًا على تردي الأوضاع الاقتصادية تخللتها أعمال عنف، سقط خلالها قتلى وجرحى.

وأعلن حزب الأمة المعارض بقيادة الصادق المهدي، عن مقتل 22 شخصًا خلال الاحتجاجات، غير أنه لم تصدر بيانات رسمية من جانب الحكومة. .



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا