>

السعودية تشهد تطورات مفاجئة.. مفاوضات سرية في "ريتز كارلتون": الأموال مقابل الحرية

السعودية تشهد تطورات مفاجئة.. مفاوضات سرية في "ريتز كارلتون": الأموال مقابل الحرية

يبدو أن أزمة الأمراء والمسئولين السعوديين المعتقلين في فندق ريتز كارلتون بالعاصمة الرياض، منذ الرابع من نوفمبر الجاري، تقترب من منعطف جديد، ربما يؤدي إلى حل للأزمة التي أثارت الكثير من الجدل في الأوساط السعودية والإقليمية والدولية على حد سواء.

فقد كشفت تقارير صحفية غربية أن هناك اتجاه نحو حل الأزمة مع المعتقلين على خلفية قضايا فساد قبل أن يتم إحالة تلك القضايا إلى المحاكمات، وذلك في محاولة لنزع فتيل الأزمة، والوصول إلى حلول وسط بين الطرفين، حيث تدور التكهنات حول رغبة الأسرة الحاكمة بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان في عدم تصعيد الأمور، أكثر من ذلك.

وقالت صحيفة "الفاينانشيال تايمز" البيريطانية في تقرير نشرته اليوم الجمعة إن السلطات السعودية تتفاوض على تسويات مع الأمراء ورجال الأعمال المعتقلين، وعرضت صفقة عليهم من خلال دفع مبالغ مادية كبيرة مقابل الإفراج عنهم.

وأشارت الصحيفة نقلاً عن مصادر وصفتها بالمطلعة في المملكة إن الحكومة السعودية تسعى الحكومة في بعض الحالات للحصول على 70% من ثروات المشتبه بهم، في محاولة لضخ مئات المليارات من الدولارات في خزائن الدولة المستنزفة.

وأكدت أن بعض هؤلاء المعتقلين رحبوا بالفعل بهذا العرض، وقاموا بالتفاوض مع السلطات السعودية حول القيمة المادية التي يمكن أن يصلوا من خلالها لتسوية الأزمة.

وقالت: "هناك تسويات تتم هناك في فندق ريتز كارلتون، الذي يقيم فيه المعتقلون، حيق تقوم المفاوضات على مبدأ: ادفع الأموال وسوف تنال حريتك.

وأكدت أن النائب العام السعودي قال إنه يحقق في قضايا فساد بقيمة 100 مليار دولار على الأقل، في الوقت الذي ترغب فيه الحكومة في استعادة مبلغ مقارب لذلك على الأقل، رغم أن الهدف ربما يصل إلى 300 مليار دولار.

يذكر أن حملة ملاحقة الفساد في السعودية أصدرت قرارات بالقبض على العديد من الأمراء والوزراء والمسئولين السابقين في المملكة، وأبرزهم:

- الأمير الوليد بن طلال، رئيس مجلس إدارة المملكة القابضة


- الأمير متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطني


- الأمير تركي بن ​​عبد الله، حاكم منطقة الرياض


- خالد التويجري، رئيس الديوان الملكي السابق


- عادل فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط


- إبراهيم العساف وزير المالية السابق


- عبد الله السلطان قائد القوات البحرية السعودية


- بكر بن لادن رئيس مجموعة بن لادن السعودية


- محمد الطبيشي رئيس المراسم الملكية السابق


- عمرو الدباغ حاكم الهيئة العامة للاستثمار السعودي


- الوليد الإبراهيم رئيس مجموعة MBC التلفزيونية


- خالد الملحم المدير العام للخطوط الجوية السعودية


- سعود الدويش رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية


- الأمير تركي بن ​​ناصر رئيس هيئة الأرصاد الجوية والبيئة


- الأمير فهد بن عبد الله بن محمد آل سعود مساعد وزير الدفاع السابق


- صالح كامل، رجل أعمال


- محمد العمودي، رجل أعمال.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا