>

السبت.. يوم الحسم بين «جوايدو» و«مادورو» في ملف «دخول المساعدات»

وسط انشقاق 11 دبلوماسيًّا فنزويليًّا وإغلاق الحدود مع البرازيل..
السبت.. يوم الحسم بين «جوايدو» و«مادورو» في ملف «دخول المساعدات»

حدد زعيم المعارضة الفنزويلية خوان جوايدو (الذي اعترفت به عشرات الدول رئيسًا مؤقتًا للبلاد) بأن غدًا السبت، سيكون يوم الحسم في ملف «المساعدات الأمريكية» لبلاده، وهو الملف الذي تعتبره الحكومة الفنزويلية ذريعة لتدخل عسكري أمريكي.

إلى ذلك، قال ممثل للمعارضة الفنزويلية، إن 11 دبلوماسيًّا فنزويليًّا يعملون في الولايات المتحدة الأمريكية؛ انشقوا عن حكومة الرئيس نيكولاس مادورو، منذ أعلن زعيم المعارضة خوان جوايدو، نفسه رئيسًا مؤقتًا للبلاد، خلال الشهر الماضي.

وقال كبير مساعدي مبعوث المعارضة الفنزويلية في واشنطن جوستافو ماركانو (حسب رويترز) إن البعثة الدبلوماسية التابعة لمادورو بالولايات المتحدة؛ توقفت عن العمل، وإن المعارضة تعمل على إعادة الخدمات القنصلية داخل أمريكا.

يأتي هذا فيما أعلن الرئيس مادورو، إغلاق حدود بلاده البرية مع البرازيل؛ لمنع محاولات تسليم مساعدات غذائية، في الوقت الذي سعت فيه المعارضة الفنزويلية جديًّا إلى الاستعداد لتسلم أول دفعة من المساعدات.

وذكر مادورو -خلال اجتماع مع كبار القيادات بالجيش- أن الحدود «ستظل مغلقة حتى إشعار آخر»، مضيفًا: «لم أكن راغبًا في اتخاذ قرار كهذا، لكنني أقوم بتقييمه»، وأوضح أنه يفكر أيضًا في إغلاق الحدود مع كولومبيا.

وتم إنشاء مركز رئيسي للمساعدات في مدينة كوكوتا الكولومبية الحدودية. ويضم ذلك المركز نحو 200 طن من الطعام والدواء وأدوات النظافة التي تبرعت بها الولايات المتحدة بنسبة رئيسة.

وانتقل مشرعون متحالفون مع جوايدو، أمس الخميس، من كاراكاس باتجاه كوكوتا ضمن قافلة حافلات من أجل المشاركة في جهود توصيل المساعدات. وقال ممثلون لجوايدو إنه كان على متن إحدى الحافلات، لكن محطة "آر سي إن" ذكرت أنه وصل سلفًا إلى الحدود الكولومبية.

وحاولت الشرطة الفنزويلية وقف القافلة، إلا أنها واصلت رحلتها في نهاية المطاف، حسب تقارير إعلامية فنزويلية وكولومبية. وتسعى الحكومة الفنزويلية إلى منع تسليم المساعدات الإنسانية التي تنظر إليها على أنها ذريعة لتدخل عسكري أمريكي.

ويشير جوايدو إلى أن 300 ألف فنزويلي معرضون لخطر الموت بسبب نقص الغذاء والدواء، في حين أن مادورو يرفض عملية المساعدات باعتبارها «مهزلة» وستارًا للتدخل العسكري الأمريكي، في الوقت الذي تعهد فيه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في وقت سابق، بعدم تراجع واشنطن عن خطة إرسال المساعدات.


**************************************************************
تنويه من العراق للجميع
-----------------------
قريبا سيتوقف العراق للجميع من تحديث الاخبار على مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك و تويتر )
وسيكون التحديث مستمر فقط على موقع العراق للجميع الرسمي ... فنوجه عناية الجميع من يرغب بمتابعة الاخبار
ليزور صفحتنا الرسمية على الانترنت وهي تحدث بشكل دوري ومستمر
وسيتم ابلاغكم عن موعد ايقاف التحديث على مواصل التواصل الاجتماعي

الموقع
iraq4allnews.dk



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا