>

الزعيمان القبرصيان يوافقان على لقاء غوتيريس في نيويورك

الزعيمان القبرصيان يوافقان على لقاء غوتيريس في نيويورك


نيقوسيا ـ أ ف ب: وافق الزعيمان القبرصيان اليوناني والتركي على الاجتماع مع الامين العام للامم المتحدة انتونيو غوتيريس في نيويورك الاحد في محاولة جديدة لاستئناف المفاوضات الرامية لاعادة توحيد الجزيرة، بحسب ما افاد مسؤولون الاربعاء.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة في بيان ان “الامين العام للامم المتحدة دعا الزعيم القبرصي التركي مصطفى اكينجي والزعيم القبرصي اليوناني نيكوس اناستاسيادس الى نيويورك من اجل اجتماع يرمي للبحث في سبل المضي قدما في المفاوضات حول قبرص”.

واضاف ان غوتيريس “يتشوق للقاء الزعيمين مع مبعوث الامم المتحدة الى قبرص إسبن بارث ايدي في الرابع من حزيران/يونيو”، مؤكدا ان الزعيمين “قبلا الدعوة”.

وفي تغريدة على تويتر اكد المتحدث باسم الحكومة القبرصية نيكوس خريستودوليدس ان اناستاسيادس قرر اثر محادثة هاتفية مع غوتيريس الاربعاء المشاركة في اجتماع نيويورك.

وكان المبعوث الأممي الى قبرص أقر الاسبوع الماضي بفشل الوساطة التي يقودها في تنظيم جولة مفاوضات جديدة لحل أزمة الجزيرة المقسومة، ما أثار مخاوف على مصير عملية السلام بكاملها.

وقال يومها “مع الاسف ورغم الجهود الجدية لتجاوز الخلافات حول الاجراءات الشكلية للقاء جنيف، لم يتمكن الزعيمان من التوصل الى ارضية توافق”، مشددا على انه “من دون التوصل الى ارضية توافق لا أساس لمواصلة دبلوماسية الوساطة هذه”.

وفي كانون الثاني/يناير انعقد مؤتمر مع الدول الثلاث الضامنة لسيادة الجزيرة، المملكة المتحدة واليونان وتركيا بحضور الامم المتحدة وغيرها، بعد محادثات بين طرفي النزاع القبرصي. لكن لم يحدث أي اختراق خلال تلك الاجتماعات.

وكان اناستاسيادس واكينجي استأنفا في ايار/مايو 2015 المحادثات لحل أزمة الجزيرة المقسومة منذ 1974 عندما اجتاحت تركيا القسم الشمالي الذي تحتله منذ ذلك الحين اثر انقلاب هدف الى الحاق الجزيرة المتوسطية باليونان.

ولم تسفر الجهود السابقة بين المجموعتين القبرصيتين عن اي نتيجة ملموسة لانهاء تقسيم الجزيرة بسبب خلافات متعلقة بالأراضي والأمن.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا