>

الرعب يجتاح أوروبا خوفًا من هجمات "الكتيبة 173" الإرهابية

معلومات استخباراتية أمريكية حددت عناصرها..
الرعب يجتاح أوروبا خوفًا من هجمات "الكتيبة 173" الإرهابية

حرفيًّا، تقف أوروبا اليوم على أطراف أصابعها، وكلمة السر "الرعب من الإرهاب" المستورد من مناطق الصراع في عدد من الدول العربية.

إذ أعلنت شرطة الإنتربول الدولية، قائمة من 173 إرهابيًّا ينتمون إلى "داعش"، يعتقد أنهم تلقوا تدريبات لتنفيذ هجمات في أوروبا، انتقامًا للهزائم التي تعرض لها التنظيم في الشرق الأوسط.

واجتاحت هجمات دموية عدة كثيرًا من الدول الأوروبية على مدار العامين الماضيين، نفذتها خلايا صغيرة أو ذئاب منفردة تنتمي في مجملها إلى عناصر داعش العائدة من سوريا على وجه التحديد.

وأفادت صحيفة "جارديان" البريطانية، السبت (22 يوليو 2017)، بتلقي الإنتربول معلومات جمعتها أجهزة الاستخبارات الأمريكية في العراق وسوريا، ساعدته في تحديد أسماء العشرات من المشتبه في تخطيطهم لهجمات على أراضي القارة العجوز.

وتعتقد دول أوروبية عدة -وفق مراقبين- أنه مع تراجع "داعش" في العراق وسوريا، فإن مخاطر شن متطرفي التنظيم هجمات في القارة تتزايد، لا سيما مع عودة بعض المتشددين الأوروبيين من مناطق الصراع في الشرق الأوسط إلى بلادهم.

ورغم عدم وجود أدلة على دخول أي من الشخصيات المشمولة في القائمة إلى أوروبا، فإن "المخاوف من عودة محتملة لمتشددين أوروبيين دفعت الإنتربول إلى تحذير دول القارة"، حسب شبكة سكاي نيوز عربية.

ووفق ما نقلته جارديان أيضًا عن الشرطة الدولية، فإن المتطرفين المدرجين على القائمة "ربما تلقوا تدريبات لصنع أجهزة متفجرة في هجمات تسبب قتلى ومصابين، ويعتقد أن بإمكانهم السفر عبر الدول للمشارَكة في أنشطة إرهابية".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا