>

الرئيس اللبناني: لا تراجع عن عودة النازحين السوريين إلى بلادهم

أكد أنه ملف سيادي
الرئيس اللبناني: لا تراجع عن عودة النازحين السوريين إلى بلادهم

بيروت:

أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، امس الاثنين، عدم تراجع بلاده عن العمل على عودة النازحين السوريين إلى بلادهم.

وقال عون، خلال استقباله وفد المجلس التنفيذي للرابطة المارونية برئاسة النقيب أنطوان قليموس، في قصر بعبدا: «إن ملف النازحين السوريين سيادي، ولن نتراجع عن العمل من أجل عودتهم الى بلادهم».

وأضاف الرئيس اللبناني: «إننا نواصل العمل على حل ملف النازحين بعد تنامي عددهم»، لافتًا إلى لقائه الأخير مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني، وتأكيده أمامها استغراب لبنان للموقف الدولي الرافض لاستضافة النازحين أو مساعدة بيروت على إعادتهم إلى بلدهم، وتمسك لبنان في المقابل بموقفه السيادي من هذه القضية وعدم قبوله أي توصية في هذا الصدد.

يذكر أن عدد النازحين السوريين في لبنان يبلغ حاليًا حوالي المليون و500 ألف نازح، ويطالب لبنان بعودة النازحين السوريين إلى بلادهم عودةً آمنة وكريمة.

من جهة أخرى، أعلن عون، «أن اللحظة مؤاتيه اليوم للانطلاقة الفعلية للمعركة ضد الفساد، وسنربحها لأن كل اللبنانيين يدعموننا فيها ولا حصانة لأحد مهما علا شأنه».

وأكّد الرئيس عون أن لبنان سيبدأ سلوك طريق النهوض من أزمته الاقتصادية الموروثة، مشددًا على ضرورة أن يواكب المواطنون الجهود التي تبذلها الدولة لتسريع هذه العملية.

من جهة أخرى، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء عادل بن أحمد الجبير: «إننا متفقون مع الجانب الروسي على أهمية الوصول إلى حل سياسي مبني على قرار مجلس الأمن 2254، بشأن سوريا، وحريصون على وحدتها وسيادتها وإنجاح العملية السياسية».

وأضاف الجبير -خلال مؤتمر صحفي عقده مع وزير الخارجي الروسي سيرجي لافروف، الذي يزور المملكة- أن للسعودية تاريخًا كبيرًا في دعم الأشقاء في العالم العربي ودعم المحتاجين في العالم النامي، ومن أكبر الدول في تقديم المساعدات الإنسانية.

وتابع أن المباحثات مع وزير الخارجية الروسي تناولت التحديات في المنطقة، سواء النزاع العربي الإسرائيلي والأوضاع في سوريا والأوضاع في اليمن، وكيفية تعزيز التعاون في مواجهة الفكر الضال والإرهاب.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا