>

الدراجي يرشي الحكومة البريطانية بـ(200) مليون دولار للتغاضي عن تزويره جواز سفره !!

الدراجي يرشي الحكومة البريطانية بـ(200) مليون دولار للتغاضي عن تزويره جواز سفره !!

كشف مصدر دبلوماسي في وزارة الخارجية (العراقية) عن برقية ارسلتها وزارة الخارجية البريطانية لنظيرتها العراقية حول كشف جهاز الاستخبارات البريطاني لتزوير جواز وزير عراقي سابق.
وقال المصدر ان وزارة الخارجية البريطانية اخطرت ببرقية عاجلة سفارتها في بغداد وبعد ورود معلومات امنية سرية من جهاز استخباراتها “إم آي 6” تفيد بضرورة سرعة الاتصال بوزير الاسكان والأعمار السابق (محمد صاحب الدراجي) وحضوره شخصيآ لمقر السفارة بالمنطقة الخضراء لغرض استجوابه والتحقيق معه حول كونه يحمل اكثر من جواز سفر ومن ضمنها جوازه الدبلوماسي العراقي بأسماء وعناوين ومهن مختلفة ومنها الجواز البريطاني إضافة إلى جواز سفره البلجيكي والذي حصل عليه سابقآ نتيجة زواجه من عراقية تحمل الجنسية البلجيكية.
واضاف المصدر أن جهاز “إم أي 6” علم من مصادره الخاصة بأن الوزير (الدراجي) عندما يذهب الى ايران يكون بجواز سفر عادي وباسم ومواليد ومهنة ومعلومات تختلف عن المعلومات الموجودة بجواز سفره البريطاني وحتى جواز سفره البلجيكي وكذلك جواز سفره الدبلوماسي (العراقي) لذا كانوا يريدون التأكد من الشخصية الحقيقة لهذا الوزير ؟!وحققوا معه ببعض المواضيع .
و قد أخبر المحققين في السفارة البريطانية / ببغداد عند التحقيق والاستجواب معه من انه لديه تحت يده حاليآ مشروع استشاري خاص مرتبط بمعالجة تمويل الاسكان والقروض في العراق ومنها ( صندوق الاسكان / المصرف التعاوني/ المصرف العقاري والزراعي / الجمعيات التعاونية والمصرف التعاوني ) وبقيمة (( 200 )) مليون دولار سوف يحيله فورآ للشركات البريطانية التجارية وشركات الاستشارات المصرفية التي سوف تحددها له الحكومة البريطانية وبأسماء وعناوين هذه الشركات والتي ترغب الحكومة البريطانية نفسها بان يحال لها هذا المشروع وقد اتى الجواب من قبلهم بعد اقل من يوم واحد بغلق ملف التحقيق معه مؤقتآ ؟!!.
واوضح المصدر أن هذا الفعل الذي أقدمت عليه الحكومة البريطانية مع الوزير العراقي (الدراجي)يعتبر رشوة صريحة وواضحة المعالم تتورط بها الحكومة البريطانية وسفارتهم ببغداد لغرض انقاذ بعض شركات الاستشارات المصرفية البريطانية المتعثرة ماليآ ولكن تأتي على حساب الامن القومي البريطاني وعلى حساب سمعة القضاء هناك وهذه تعتبر سابقة خطيرة



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا