>

الداخلية المصرية: مقتل المتورطين في حادث تفجير الإسكندرية

ينتمون لحركة حسم الإخوانية..
الداخلية المصرية: مقتل المتورطين في حادث تفجير الإسكندرية

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، امس الأحد، تفاصيل عملية مقتل المتورطين في حادث استهداف مدير أمن الإسكندرية الذي وقع أمس الاول السبت.

وقالت الوزارة في بيان لها، نشرته صحف مصرية، إن أجهزة الوزارة نجحت في كشف بؤرة إرهابية لعدد من عناصر حركة "حسم"، الجناح المسلح لجماعة الإخوان المسلمين المصنفة إرهابية في مصر، بإحدى الشقق السكنية بمحافظة البحيرة (شمال)، فجر اليوم.

وهاجمت القوات محل تواجد الإرهابين، وتبادلت معهم إطلاق الأعيرة النارية مع عناصرها مما أسفر عن مصرع (6) عناصر.

ووفقًا لما نشرته جريدة اليوم السابع المحلية، تم تحديد هوية ثلاثة من المتورطين مطلوب ضبطهم على ذمة القضية رقم (1074/ 2017 حصر أمن دولة عليا "الحراك المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية"، وعُثر بحوزتهم على (4 بندقية آلية، و4 خزينة، وبندقية خرطوش، وكمية متنوعة من الذخائر، و6 عبوات ناسفة).

وسردت الوزارة تفاصيل واقعة استهداف مدير أمن الإسكندرية؛ حيث ذكرت معلومات قطاع الأمن الوطني أن الأحداث نسقت بمعرفة القيادي الإخواني باسم محمد إبراهيم جاد (هارب بإحدى الدول العربية)؛ حيث كشفت المعلومات عن اضطلاع الهارب المذكور بتاريخ 17 يناير 2017 بشراء السيارة المستخدمة في الحادث، وتبين أنها ماركة (ميتسوبيشي لانسر – فضية اللون – تحمل لوحات مزورة رقم 402076 ملاكي الإسكندرية، وأن صحة رقمها س ج ج 2832) من أحد المعارض بالإسكندرية باسم إحدى السيدات بدعوة أنها زوجته، وتكليفه لعناصر تلك البؤرة بتفخيخها من خلال ذرع عبوة متفجرة داخلها، وتفجيرها عن بعد حال مرور سيارة مدير الأمن.

وتلقت عناصر تلك البؤرة عدة تكليفات من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية بالخارج بالتخطيط لاستهداف عدد من الشخصيات الهامة والمواقع الحيوية بمحافظات (الإسكندرية، البحيرة، كفر الشيخ)، بهدف ترويع المواطنين، وهزِّ ثقتهم في مؤسسات الدولة، وفقًا لبيان الداخلية المصرية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا