>

الخارجية الكويتية ترد على اعتذار الرئيس الفلبيني بشأن أزمة العمالة

عبر نائب وزير الخارجية..
الخارجية الكويتية ترد على اعتذار الرئيس الفلبيني بشأن أزمة العمالة

الكويت

قال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، إن اعتذار الرئيس الفلبيني للكويت، على ما بدر منه مؤشر إيجابي يعكس حرصه على تجاوز هذه الأزمة.

وأضاف الجار الله، أن الاعتذار الذي تقدم به الرئيس الفلبيني إلى الكويت، يعكس حرصه -والأصدقاء في الفلبين- على تجاوز هذه الأزمة والالتفات إلى المصالح المشتركة بين البلدين وشعبيهما.

كان الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي، قد اعتذر لدولة الكويت عمّا بدر منه من عبارات وصفها "بالقاسية" على خلفية أزمة دبلوماسية اندلعت بين البلدين؛ بسبب قضايا تتعلق بالعمالة الفلبينية.

وقال دوتيرتي مخاطبًا الكويت: "للمرة الأولى أود أن أقول إنني كنت قاسيًا في تعابيري، ربما كان هذا بسبب فورة عاطفية، ولكنني أرغب اليوم في أن أقدّم اعتذاري". مشيدًا بطريقة تعامل المسؤولين الكويتيين لاحتواء الأزمة قائلًا: "أشكر الحكومة الكويتية على تفهّمها إيَّانا، وحفاظها على ثقتها بنا، وبالأخص على استجابتها لكل مطالبي".

وتوترت العلاقات بين البلدين بعدما فرضت الفلبين حظرًا جزئيًّا على سفر العمال إلى الكويت، إثر مقتل عاملة منزلية فلبينية والعثور عليها محفوظة في ثلاجة بالكويت، ثم شمل الحظر كل العمالة الفلبينية، ما أجج الأزمة الدبلوماسية، وردت الكويت بطرد سفير مانيلا لديها.

ولكن الأزمة انتهت بتوقيع البلدين مطلع مايو الجاري، اتفاقية لتنظيم العمالة المنزلية، أعقبها رفع مانيلا الحظر على سفر عمالها إلى الكويت.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا