>

الحرب المسمومة! - مرسى عطا الله

الحرب المسمومة!
مرسى عطا الله

لا أعتقد أن الدولة المصرية واجهت من قبل حربا ضروسا تماثل قسوتها وشراستها هذه الحرب التى تواجهها اليوم سياسيا وعسكريا وأمنيا ونفسيا وهى بكل تأكيد تعتبر أشد وأعنف وأخطر من كل الحروب التى خاضتها مصر.

فى كل الحروب السابقة كانت لدينا قضية واضحة المعالم تتعلق بالحق المشروع فى تحرير الأرض من دنس الاحتلال الذى يمارسه عدو واضح المعالم يمكن حساب قوته الذاتية والقوة المضافة له من آخرين معروفين بالاسم والدوافع، أما هذه الحرب التى نخوضها فشيء مختلف تماما وليست مجرد حرب ضد فصائل إرهابية وإنما هى حرب معقدة ومتشابكة تختلط فيها آليات النار والدم مع آليات الفتنة والكيد والتحريض من أجل إثارة المشاعر وبث الفرقة ونشر الإحباط.

نحن إذن لا نواجه عدوا مكشوفا أمام أعيننا فى ميدان القتال وإنما نواجه جيوشا متعددة من الأشباح التى تتنوع أساليب ووسائل ضرباتها التخريبية والنفسية والتى ليست فى متناول أيدينا حتى نستطيع الإمساك بها والقضاء عليها بأساليب القتال المعهودة ومع ذلك مازلنا نملك القدرة على إجهاضها قبل أن تبدأ.

ومن حسن الحظ أن هذه الحرب التى استهدفت مصر وحدها فى البداية عقب صدمة القوى الكارهة لمصر من نجاح ثورة 30 يونيو وسرعة ترجمتها إلى خطوات وقرارات فى 3 يوليو 2013 أنها سرعان ما فضحت نفسها باتساع مساحة أهدافها العدوانية لتشمل الدول الصديقة والحليفة لمصر فى مقدمتها السعودية والإمارات اللتان تتعرضان حاليا لحروب سياسية وأمنية ونفسية مماثلة على شكل رسالة مفضوحة تقول إن الذى بدأ فى مصر لن ينتهى فى مصر.. وفى رأيى أن ذلك أحد أهم عناوين الارتباك وفشل الحرب المسمومة لعزل مصر تمهيدا للإجهاز على ما تبقى من عناصر القوة والتأثير فى الأمة العربية.

خير الكلام:

<< من لا ينتصر على نفسه لن ينتصر على غيره!

Morsiatallah@ahram.org.eg



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا